.
.
.
.

باستوس: يمنحوني مكافآت مجزية.. ولا يصرفون راتبي

قال إنه سيشجع النصر للأبد.. ونفى تحريضه لإيلتون وإيفرتون

نشر في: آخر تحديث:

كشف البرازيلي رافائيل باستوس لاعب نادي النصر السعودي السابق كافة التفاصيل التي رافقت رحلته مع النصر السعودي، والتي انتهت بإبعاده عن الفريق الكروي الأول في حديث مطول لبرنامج "في المرمى" الذي يقدمه الزميل بتال القوس على قناة "العربية".


وبدأ باستوس حديثه بتأكيده على أنه يحب النصر وسيظل يحبه وسيشجعه حتى يحقق كل أهدافه.


وأوضح باستوس قصة رفضه المشاركة هو ومواطنيه إيلتون وإيفرتون في لقاء ديربي الرياض الذي جمع فريقه بغريمه التقليدي الهلال, وقال: "القصة بدأت منذ بداية الموسم.. كانت لي متطلبات مالية متأخرة، وهي مقدم عقدي و4 رواتب حتى ما قبل ديربي الرياض، في لقائنا مع الهلال وانضم لي ابناء جلدتي ايلتون وايفرتون".


وأضاف: "في فندق معسكر المباراة اجتمعنا بمدير الكرة سالم العثمان، وطالبنا بحقوقنا التي وعدونا بها، وقال لنا بالحرف الواحد: "إذا أردتم عدم اللعب فنحن مستغنون عنكم ", فحزمنا حقائبنا وغادرنا المعسكر فوراً.. أنا لاعب كرة قدم لم أرفض اللعب طوال فترة العام الذي مثلت فيها النصر, ولكني أيضاً لاعب محترف لي مستحقات وأعول عائلة كبيرة وفقيرة جداً بالبرازيل, أنا طالبت فقط بحقي".

لي الذراع


ونفى باستوس أن يكون قد حرض مواطنيه ايلتون وايفرتون لعدم اللعب أمام الهلال, وقال: "سمعت تلك الرواية.. هذا أمر مضحك فهل يعقل أن اقنع لاعبين اثنين أحدهما له تجربة أوروبية كبيرة.. هذا ليس معقول أبداً لم أحرض أحدا، ولم استخدم لي الذراع مع النصر، كنت أطالب بحقوقي المتأخرة.. صحيح أن المكافآت كانت مجزية والفريق منتشي ولكن المرتب أهم لأي عامل في أي مهنة بأي مكان في العالم.. كنا خلال شهرين قبل الديربي ننتظر الوعود من اسبوع لآخر".

رفضت مطالبهم

وأشار باستوس إلى أن سبب عدم عودته للتدريباته الجماعية هو رفضه لشرط إدارة النادي وهو الاعتذار، وقال: "من بعد مغادرتي أنا وزميلاي تحولنا إلى التدريبات الانفرادية في مقر النادي.. ثم اجتمعت بنا الإدارة كل لاعب على حده، بعدها عاد ايلتون وايفرتون للتدريبات الجماعية, وأنا رفضت ما طلبوه مني وهو الاعتذار.. أنا انتظرت حقوقي ومن المفترض ان يكون الاعتذار من النادي على التأخير وليس مني.. ولا أعلم هل قدم ايلتون وايفرتون اعتذارهما للنادي أم لا لأنه أمر يخصهما".


وتابع: "أنا حزين على حالي الآن.. رفضت عشرات الدعوات من رجال الاعلام واخترت العربية لطلب الرحيل والوصول لحل مرضٍ لكل الأطراف.. أريد أن أغادر".

وأكد باستوس بأنه خاطب إدارة النصر لتسمح له بالرحيل: "خاطبت الإدارة لكي أرحل وإعطائي تأشيرة السفر, وكانوا يشترطون علي التوقيع على ورقة اقرار بأنني انا من رغب بالرحيل عن النادي, وعرضت هذا الخطاب على وكيل أعمالي والمحامي فرفضا أن أوقع على تلك الورقة.. الأمر الآن لدى المحامي ولديه كامل الأوراق ولا أعلم هل هناك قضية في "فيفا" أم لا.. أنا خرجت معكم لأوضح ما حدث للجمهور النصراوي، وأطلب حل لمشكلتي دون إيذاء للنادي".



شعور مؤلم


ويشعر باستوس بألم كبير ويجد صعوبة في التعبير عن شعوره وهو يشاهد زملاءه يلعبون وهو في المنزل: "شعور مؤلم.. ولكني دائماً أتمنى الفوز للنصر.. صدقني كنت أشجع بحماس وشاهدت الشوط الثاني لمباراة الاهلي واقفاً وقفزت كثيرا مع هدف الراهب.. أنا نصراوي للأبد, أكثر شيء كان يجعلني أصمت بحرقة هو سؤال ابني دائماً عند مشاهدة مباريات النصر.. لماذا لم تلعب يا أبي؟!".




تجربة مميزة


وأكد باستوس أنه لم يندم أبداً على التوقيع لنادي النصر, وقال: "لم أندم أبداً.. إنها تجربة ممتازة وأفخر بها.. لم أجد استقبالا في حياتي كاستقبال الجماهير لي في المطار عند وصولي، وكذلك اللاعبون داخل النادي.. استفدت من هذه التجربة ولعبت تحت الضغط انها مرحلة مهمة لن أنساها".

وكشف باستوس عن تواصله الدائم مع الجهاز الفني المساعد إلا أنه استغرب في نفس الوقت انقطاع اتصالات المدرب كارينيو واللاعبين، وقال: "الاتصالات لم تنقطع مع الجهاز الفني المساعد في الفريق.. كنت أشجعهم واهنئهم على الانتصارات المتتالية.. ولكن للأسف لم يكن هناك أي اتصال من كارينيو أو أحد اللاعبين المحليين بعد الحادثة يبدو أنهم غاضبون مني.. أنا لا ألومهم وأحبهم كثيراً".

النصر الأفضل


ويرى باستوس أن فريقه هذا الموسم هو الأفضل من جاره الهلال: "الدوري هذا الموسم قوي عن السابق ويتنافس عليه النصر والهلال من مدينة واحدة.. لكنني أعتقد أن النصر يقدم عملاً أفضل من جاره الهلال.. أرشح النصر لتحقيق البطولة، لكنه لن يكون بسهولة هو يستحق الصدارة الحالية.. الجهاز الفني يقدم عملاً ممتازاً واحترافيا كبيرا.. المباريات الأربع الاخيرة أثبتت ذلك.. أتمنى لهم التوفيق والحصول على درع الدوري الذي كنت أتمنى أن أغادر وأنا أحمله، ولكنه حال كرة القدم".

ورشح باستوس لاعبي فريقه السابق إبراهيم غالب وشايع شراحيلي للعب في أوروبا، وقال: "أعجبني العديد من اللاعبين هنا في السعودية.. أحببت لعب السهلاوي كثيراً.. ولكن لو عدت إلى أوروبا مجدداً سأرشح إبراهيم غالب وشايع شراحيلي للعب هناك, إنهما رائعان ويملكان مقومات النجاح".

وفي ختام حديثه وجه باستوس رسالتين الاولى عامة والثانية خاصة، وقال: "لدي رسالتان الأولى عامة لكل المتابعين.. أنا لم أضع نفسي يوماً فوق نادي النصر ولو للحظة واحدة خلال العام الذي قضيته كاملاً هنا.. وأنا من طبعي لا أحب المشاكل.. إنها ساعة نقاش حاد انتهت بي لهذا الحال.. أشكر جمهور النصر الذي ساندني في كل الاحوال إنه حالة خاصة.. سأدعو دوماً كي يفرحوا بالبطولة قريباً.. الرسالة الخاصة لأسرتي التي رافقتني هنا ووقفت معي وتحملت صعوبة الحياة هنا في الرياض".