.
.
.
.

دولة‏..‏ أم دوري‏!

عبد القادر إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

اليوم يفتح الله لنا جميعا صفحة جديدة في كتاب العمر‏..‏ نسأله ان تكون بيضاء لا تدنسها ثقوب سوداء‏,‏ ولا نفوس هوجاء‏..‏ ولا احقاد خيباء‏!‏

كما نساله أن ينزل السكينة علينا وعلي مصرنا وجيشنا وشرطتنا وحكومتنا ورئيسنا وكل المسئولين عندنا خاصة الذي يطلق علي نفسه رئيس جمهورية الرياضة بمصر! ونستعيذ بالله من شرور الألتراس ومن يساندهم كي يكتمل الدوري بسلام ويكون رسالة تثبت للامريكان ومن علي شاكلتهم اننا بلد الامان.
انها مصر التي كبرتهم فصغروها,عالجتهم فجرحوها,ساندتهم فخدعوها, اكرمتهم فعاندوها, سترت عيوبهم ففضحوها! قدمت لهم الخير كله: تعليم, مناصب, شهرة, فكان جزاؤها نكرانا وتنكيلا! انهم حفنة الدخلاء علي الرياضة الذين انتصر شيطانهم علي ضمائرهم, وسولت لهم انفسهم ان يشكوا مصر مستغلين مناصبهم الدولية لايقاف الرياضة! لكن الله خذلهم وكشفهم! العجيب ان رئيس حكومتنا تارك الحبل علي الغارب لهؤلاء دون ادني حساب!
قانون الرياضة سيكون جاهزا للعرض علي مجلس الشعب القادم, هذا الكلام مؤكد لاني شاهدت القانون الذي اعده حسن صقر الوزير الاسبق ثم اضاف اليه بنودا اخري العامري فاروق اخر وزير تولي الوزارة قبل الحالي طاهر ابوزيد.. وبالتالي لن يجد طاهر صعوبة في اتمام القانون ليعتمده البرلمان القادم.
الاهلي يريد لائحة لوحده وانتخابات لوحده وبيع مبارياته لوحده! ماذا لو قلدته بقية الاندية ؟ هل سيصبح عندنا دولة او دوري ؟ بصراحة لا اعرف ماذا يريد الاهلي ؟ ولا اصدق انه يبحث عن الديمقراطية!
مجلس الزمالك هو الاخر يفتح ملفات قديمة مستهلكة بدلا من الانخراط في وضع رؤي لمستقبل النادي وشبابه! علي الزمالك ان يحل مشاكله ويبحث عن موارد لسداد ديونه بدلا من النبش في الماضي!

نقلاً عن "الأهرام" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.