.
.
.
.

رونالدو تسبب في رحيل "مورينهو"

نشر في: آخر تحديث:

كشفت صحيفة "إل كونفيدينسيال" الإسبانية، عن السبب الرئيس وراء رحيل المدير الفني السابق لنادي ريال مدريد الإسباني، البرتغالي جوزيه مورينهو، عن صفوف نادي العاصمة الإسبانية، بعد ثلاث سنوات قضاها بين جدران ملعب "سانتياغو بيرنابيو".


وبحسب الصحيفة الإسبانية، فإن خلافات المدرب البرتغالي مع مواطنه مهاجم الفريق الملكي، كريستيانو رونالدو، قد أجبرته على الرحيل عن صفوف نادي ريال مدريد، والعودة مرة أخرى إلى نادي تشلسي الإنجليزي.


وأكّدت "إل كونفيدينسيال" عبر موقعها الالكتروني على شبكة الانترنت، بأنّ رحيل "مورينهو" لم يكن بسبب مشاكله مع الصحافة المحلية، والانتقادات اللاذعة التي وجهتها الجماهير له بسبب الأزمة التي نشبت بينه وبين الحارس الإسباني إيكر كاسياس؛ وإنما كان بسبب تدهور علاقته بلاعب الريال الأول، كريستيانو رونالدو.


وأشارت الصحيفة الإسبانية، إلى أنّ "مورينهو" قد أصيب بحالة من الإحباط واليأس وفقدان الثقة في السيطرة على غرفة الملابس، بعد توتر علاقته بمواطنيه كريستيانو رونالدو، و كيبلير بيبي في الأيام الأخيرة له في مدريد، لافتة في الوقت ذاته إلى أن المدرب البرتغالي قد اتخذ قرارًا بالرحيل عقب نهاية المباراة التي جمعت ريال مدريد بنظيره غلطة سراي التركي في إسطنبول.


وعانى المدرّب البرتغالي- المعروف بعلاقاته الجيدة مع كافة اللاعبين في الأندية التي سبق وأن أشرف عليها- من توتر علاقاته بعدد من لاعبي الفريق الملكي، على رأسهم "رونالدو" الذي سبق وأن تجاهل مدربه ومواطنه جوزيه مورينهو، عشية انطلاق مباراة الفريق الأخيرة أمام "أوساسونا" الموسم الماضي.


ورصدت عدسات المصورين لقطة للاعب الأفضل في العالم عام "2008" قبيل انطلاق المباراة التي أقيمت على ملعب "سانتياغو بيرنابيو"، ظهر فيها متجاهلاً مدربه في الليلة الأخيرة له على رأس الإدارة الفنية للفريق بعد مسيرة دامت ثلاث سنوات.