.
.
.
.

الإثارة موجودة ولا مكان "للمتعصبين"

صالح الداود

نشر في: آخر تحديث:

من يتابع تسابق الأندية على إبرام الصفقات المحلية والأجنبية، تمنى لو أن هذه التحركات كانت قبل بداية الموسم حتى نضمن متابعة منافسة قوية بين عدة أندية على مراكز الصدارة ومراكز القاع، التنافس القائم بين النصر والهلال منح الدوري إثارة ومتابعة غابت لفترة طويلة، والمفرح أن العودة شهدت ما نتابعه فوق المستطيل الأخضر، وما يدار داخل المكاتب في الناديين.
إذاً، نحن موعودون من الليلة باستمرار المنافسة والإثارة حينما يواجه الهلال مستضيفه الاتحاد، وغدا يستضيف النصر فريق الرائد، هذه الأجواء المثيرة لا تحتاج أن نمنح القلة من الإعلاميين مساحة كي يعكروا فيها مزاجنا مع هذه الإثارة والندية التي تصب في صالح كرتنا في المقام الأول، وننتظر مع هذه المرحلة تعافي أندية لها ثقلها التنافسي مهما تراجع مستواها الفني؛ لأن عودتها ستشكل مزيدا من الإثارة والتنافس على ما تبقى من البطولات والمراكز، فالشباب والأهلي والاتحاد والفتح والاتفاق مرشحون لنيل نصيبهم في بطولة غير الدوري التي حسمت للنصر أو الهلال، ومع هذه المرحلة لا أستبعد حدوث تغيرات في سلم الترتيب قد يكون بطلها الرائد أوالتعاون أو الشعلة، فالإيطالي ابن الجزائر نور الدين زكري أحد أفضل المدربين في الأندية السعودية، والإسباني ماكيدا قد يحدثان "ارتباكا" في سلم الترتيب مع نهاية الدوري، هذه المؤشرات تستحق أن يسلط عليها الضوء بدلا من "الهراء" الذي يتكرر بشكل يومي ولا فائدة منه سوى مزيد من التعصب والإسقاط الذي يعدّونه للإسف إثارة!!

نقلاً عن "الوطن" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.