انتقالات غامضة ..!

رجاء الله السلمي
رجاء الله السلمي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

انتهت أمس فترة التسجيل الشتوية للمحترفين، فمعها سلخت معظم فرق الدوري جلدها ورمت بمزيد من ملايينها، رغبة في إصلاح أخطاء صيفها الماضي. التغيير مطلب وإصلاح الخطأ خير من الاستمرار فيه، لكن من يضمن ألا يكرر المخطئون صيفاً اجتهاداتهم شتاءً.

من يتحمل الإخفاق لمرتين في موسم واحد. الأمر لا يتعلق بهذا الموسم بل المواسم الماضية كافة، والأكيد اللاحقة، ففي العالم كافة انتقالات الشتاء لا تزيد على عنصر أو اثنين، وفي أندية محدودة تأخرت في تعاقداتها صيفاً أو أعلنت باكراً رغبتها في نجم بعينه.

لدينا الأمر مختلف كثيراً، إذ تذهب قائمة وتحضر أخرى، وكأن محترفينا ينقسمون إلى نجوم صيف وآخرين للشتاء، والتوقعات الأولية تقول إن انتقالات الشتاء لا تقل عن ربع بليون ريال، فيما كانت انتقالات الصيف قد بلغت 500 مليون ريال، فهذه الأرقام معرضة للتصاعد في كل عام، وليت الأمر يتوقف عند الارتفاع.

الأسوأ أنها أرقام مرتفعة يقابلها تواضع فني وتراجع في المستويات وضعف في الأداء العام، عدا فريق أو اثنين، ففي الموسم الحالي لولا هذا التنافس الذي أشعله النصر بقوة وتضاعف بصراع «الصدارة» مع جاره اللدود الهلال، لتراجعت نقاط تصنيف الدوري السعودي فنياً إلى أقل مستوياتها.

أنديتنا حتى وهي تنفق هذه المبالغ لم تنجح في استقطاب الأفضل، بل ما زالت تتعامل مع الأمر وفق الأهواء والمصالح، وربما العلاقات الخاصة التي قد تجلب أسوأ المحترفين بأغلى العقود.

الأمر ينتهي مع نهاية الموسم بإلغاء عقد اللاعب من دون أن نعرف المتسبب؟ ولماذا اختير في الأصل؟ ومن هو صاحب قرار الاختيار؟ فالانتقالات لدينا تمر بمرحلة غموض نفاجأ بعدها بقضايا وملاحقات وخزائن تئن من المديونات، تعقبها حروب شرفية تنتهي بسنوات ضياع من دون اعتبار للكيان وجماهيره.

أعتقد بأن من أكبر مشكلات رياضتنا هو الغموض الذي يحيط بانتقالات اللاعبين.

نقلاً عن "الحياة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.