إيتو يعمق جراح "البطل" بثلاثية "مذلة"

توتنهام يواصل نتائجه المميزة في الدوري الإنجليزي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
6 دقائق للقراءة

عمق تشيلسي جراح غريمه وضيفه مانشستر يونايتد حامل اللقب بالفوز عليه 3-1 اليوم الأحد على ملعب "ستامفورد بريدج" في قمة المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويدين فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو بفوزه الخامس على التوالي والسادس في المراحل السبع الأخيرة (المباراة الأخرى انتهت بالتعادل) إلى الوافد الجديد هذا الموسم الكاميروني صامويل إيتو، الذي سجل الأهداف الثلاثة، ملحقا بالأبطال ومدربهم الجديد الاسكتلندي ديفيد مويز الهزيمة الثانية في المراحل الثلاث الأخيرة والسابعة هذا الموسم.

وتجمد رصيد فريق "الشياطين الحمر" عند 37 نقطة في المركز السابع بفارق 14 نقطة عن أرسنال المتصدر، فيما أصبح رصيد تشيلسي49 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطة عن مانشستر سيتي الثاني ونقطتين عن جاره اللندني المتصدر.

واستهل تشيلسي اللقاء بشكل مثالي إذ افتتح التسجيل في الدقيقة 17 عبر الكاميروني، الذي وصلته الكرة على الجهة اليمنى فتقدم بها وتلاعب بفيل جونز قبل أن يسددها من حدود المنطقة لتتحول من كاحل مايكل كاريك وتخدع الحارس الإسباني دافيد دي خيا الذي مرت الكرة من فوقه إلى الشباك.

وكان يونايتد الذي يفتقد خدمات مهاجميه واين روني والهولندي روبن فان بيرسي للإصابة، قريبا من إدراك التعادل عبر الفرنسي باتريس إيفرا الذي توغل في الجهة اليمنى قبل أن يطلق كرة صاروخية من حدود المنطقة هزت الشباك الجانبية لمرمى الحارس التشيكي بتر تشيك (28).

وحصل يونايتد على فرصة أخرى في الدقيقة 38 عبر داني ويلبيك الذي وصلته الكرة عند نقطة الجزاء بتمريرة من البلجيكي عدنان يانوزاي، لكنه سددها مباشرة في يدي تشيك بعد مضايقة من المدافع الإسباني سيزار اسبيلكويتا.

ورد تشيلسي بفرصة رائعة للبرازيلي أوسكار الذي اختبر حظه بتسديدة خلفية أكروباتية علت عارضة دي خيا (42).

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة خطف تشيلسي الهدف الثاني بهدف آخر من إيتو إثر لعبة جماعية بدأها البرازيلي راميريش بتمريرة إلى غاري كاهيل المتقدم على الجهة اليمنى فعكسها الأخير إلى داخل المنطقة لتصل إلى مهاجم برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي وإنجي ماخاشكالا الروسي السابق فأودعها الشباك من مسافة قريبة (1+45).

وبدأ تشيلسي الشوط الثاني من حيث بدأ الأول إذ أضاف الهدف الثالث في الدقيقة 49 مجددا عبر إيتو بعد ركلة ركنية وصلت إثرها الكرة إلى كاهيل الذي لعبها برأسه فصدها دي خيا لكنها وجدت في طريقها المهاجم الكاميروني الذي تابعها برأسه في الشباك، مكملا ثلاثيته ورافعاً رصيده إلى ستة أهداف في مغامرته الإنجليزية حتى الآن.

وحصل يونايتد على فرصة لكي يحفظ ماء الوجه على أقله إثر خطأ فادح من تشيك لكن الحارس التشيكي تمكن من تدارك الموقف قبل أن يصل المكسيكي البديل خافيير هرنانديز إلى الكرة (70).

وتمكن يونايتد في نهاية المطاف من تقليص الفارق مستغلا تراجع تشيلسي وجاء الهدف بعد أن توغل ويلبيك في الجهة اليمنى ثم عكس الكرة إلى جونز المتواجد في منتصف منطقة الجزاء فحولها الأخير إلى هرنانديز الذي انقض على الكرة وهو على بعد أقل من مترين من المرمى ووضعها على يمين تشيك بعدما استفاد من خطأ المضيف في تطبيق مصيدة التسلل (79).

وحاول مورينهو أن ينشط فريقه مجددا من خلال الزج بالإسباني فرناندو توريس بدلا من إيتو (79) تجنبا لعودة يونايتد إلى اللقاء وهذا ما حصل في النهاية التي شهدت ضربة أخرى لحامل اللقب، بعد أن تلقى قلب دفاعه وقائده الصربي نيمانيا فيديتش للطرد في الوقت بدل الضائع إثر خطأ على البلجيكي أدين هازار.

وعلى ملعب "ليبرتي ستاديوم"، واصل توتنهام نتائجه المميزة بقيادة مدربه الجديد تيم شيروود وأصبح على المسافة ذاتها من ليفربول الرابع، وذلك بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي والخامس في 6 مباريات خاضها بقيادة خليفة البرتغالي أندري فياش-بواش وجاء على حساب مضيفه سوانسي سيتي 3-1.

وكان توتنهام استهل مشواره في الدوري مع شيروود كمدرب مؤقت بالفوز على ساوثمبتون (3-2) في 22 الشهر الماضي، ما دفع الإدارة إلى التعاقد معه نهائيا لقيادة الفريق حتى نهاية موسم 2014-2015.

وكان شيروود عند حسن ظن إدارة الفريق الذي دافع عن ألوانه من 1999 حتى 2003 وشغل فيه منصب المنسق الفني المشرف على تطور الفرق العمرية، بعد أن كان ضمن الطاقم التدريبي للمدرب السابق هاري ريدناب، إذ تمكن توتنهام من حصد 16 نقطة من أصل 18 ممكنة في المباريات الست التي خاضها تحت إشرافه، ما سمح له أن يصبح على المسافة ذاتها من ليفربول الرابع، مستفيدا من اكتفاء الأخير بالتعادل السبت مع أستون فيلا (2-2).

وسيتراجع توتنهام إلى المركز السادس بفارق الأهداف خلف ليفربول في حال فوز إيفرتون على مضيفه أستون فيلا غدا الاثنين في ختام المرحلة، علما أنه يخوض اختبارا صعبا للغاية الأربعاء المقبل ضد ضيفه مانشستر سيتي الثاني (في كأس الرابطة) قبل أن يستضيف إيفرتون أيضا في المرحلة الخامسة والعشرين (يحل ضيفا على هال سيتي في المرحلة الرابعة والعشرين).

وعمق توتنهام جراح مضيفه سوانسي وزاد الضغط على مدربه الدنماركي ميكايل لاودروب لأن صاحب الضيافة لم يذق طعم الفوز للمرحلة الثامنة على التوالي.

وجاء الهدف الأول للضيوف في الدقيقة 35 بعد تبادل للكرة بين ارون لينون والدنماركي كريستيان اريكسن الذي رفعها عرضية لتصل إلى التوغولي إيمانويل أديبايور فأودعها الأخير برأسه في شباك الحارس الألماني غيرهارد تريميل.

وفي الشوط الثاني أهدى الإسباني تشيكو فلوريس الضيوف هدفهم الثاني عندما حول الكرة في شباك حارسه عن طريق الخطأ إثر عرضية من كايل ووكر (54) قبل أن يوجه أديبايور الضربة القاضية لصاحب الأرض بهدفه الشخصي الثاني الذي جاء إثر هجمة مرتدة سريعة انطلقت من حدود منطقة جزاء فريقه ووصلت على إثرها الكرة إلى داني روز المتوغل على الجهة اليسرى فممرها الأخير لزميله التوغولي الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس وحيدا، وبالتالي لم يجد أي صعوبة في وضعها على يساره (71).

وتمكن سوانسي من تسجيل هدفه الشرفي في الدقيقة 78 مستفيداً من خطأ دفاعي لتوتنهام الذي فشل لاعبوه في تشتيت الكرة في أكثر من مناسبة لتصل إلى العاجي ويلفريد بوني بتمريرة من البلجيكي رولاند لاما فسددها الأول "طائرة" بعيدا عن متناول الحارس الفرنسي هوغو لوريس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.