مسؤول في "فيفا": بلاتيني يفتقد "الشجاعة"

قال إن أزمة مونديال قطر "مشكلة أخلاقية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
6 دقائق للقراءة

أكد الفرنسي جيروم شامبين أن مواطنه ميشيل بلاتيني "يفتقد الشجاعة" اللازمة للإقدام على الإصلاحات التي يحتاجها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" .

وأعلن شامبين المسؤول السابق بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، اليوم الاثنين، في العاصمة البريطانية لندن أنه يعتزم الترشح على رئاسة "فيفا" في الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2015 .

ويعد شامبين /55 عاما/ الرجل الثالث في "فيفا" والذراع الأيمن للسويسري جوزيف بلاتر الرئيس الحالي، وعمل في "فيفا" على مدار 11 عاما قبل أن يترك الاتحاد في 2010 بشكل مفاجئ.

ورغم عدم تأكيدهما، ينتظر أن يترشح بلاتر لفترة رئاسة جديدة في "فيفا" كما ينتظر أن يترشح أمامه الفرنسي الآخر ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة "يويفا" حاليا.

وأصبح شامبين بهذا أول شخص يعلن بشكل واضح عن اعتزامه الترشح في الانتخابات القادمة على رئاسة واحدة من أهم المنظمات الرياضية في العالم ليقود "فيفا" على مدار أربع سنوات.

وقال شامبين "لا أعلم رؤية بلاتيني لمستقبل كرة القدم".

واعتبر شامبين أن أزمة بطولة كأس العالم 2022 المقرر إقامتها في قطر تعتبر "مشكلة أخلاقية" .

ويريد شامبين "لفيفا" أن يكون اتحادا قويا وأن يعمل على "تصحيح عدم المساواة" من خلال وجود رئيس قوي "لفيفا" وجمعية عمومية تستعيد قوة وهيمنة الاتحادات ولجنة تنفيذية تمنح ثقلا لكل من الاتحادات القارية في أفريقيا وآسيا والكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) مثل اتحادي أوروبا وأميركا الجنوبية.

ولدى سؤاله عن السبب في هذه الرؤية ، قال شامبين "لا يمكن أن نستمر هكذا، وعلينا أن نقرر بين البقاء كمتفرجين فقط أو أن نفعل شيئا. قررت أن أفعل شيئا ما. أعلم أنني سأواجه العديد من العقبات. نحن في مفترق طرق. إما أن نأخذ طريقا مثل كرة السلة التي يفرض فيها الدوري الأميركي للمحترفين جدول اللعبة عالميا، وإما أن نحافظ على كرة القدم العالمية ونقدم العمل العولمي لمجتمع كرة القدم بأكمله. إذا كنا نريد كرة قدم عالمية تصحح عدم المساواة والمشاكل ، فإننا نحتاج لفيفا أكثر قوة وفعالية".

وعما يسعى إليه إذا تولى رئاسة "فيفا" قال شامبين: "أهدف إلى العمل الديمقراطي في "فيفا". في النظام الديمقراطي، الرئيس قد يختار الحكومة. ولكن "فيفا" مختلف. على سبيل المثال، كان بلاتر موجودا باللجنة التنفيذية مع يوهانسون الذي تنافس معه في الانتخابات".

وعما إذا كان يريد تغيير اللجنة التنفيذية، قال شامبين: "لا يمكننا أن نقبل أن يكون الجدل السياسي على اللجنة التنفيذية. يجب أن يدور الجدل في الجمعية العمومية (الكونجرس) لأنها برلمان "فيفا". الفيفا يضم 209 اتحادات أهلية. إنهم مركز كرة القدم. في العشرين سنة الماضية ، انتقلت الهيمنة تدريجيا من الاتحادات الأهلية إلى الاتحادات القارية. ونحتاج أيضا إلى التأقل مع العالم المتغير. الفيفا لديه الآن نظام يشهد تمثيلا أقل من المستحق لبعض القارات".

وأوضح "على سبيل المثال ، القارة الأفريقية لها أربعة مناصب ولديها 54 اتحادا أهليا بينما تستحوذ أوروبا على ثمانية مناصب ولديها نفس العدد من الاتحادات الأهلية. نحتاج لإعادة التوازن. يجب إضافة مناصب لزيادة تمثيل القارات الأخرى. ويجب أن يكون باللجنة التنفيذية ممثل للاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو) وآخر للاتحاد العالمي للأندية ، وليس للأندية الأوروبية الثرية فقط ، وأن يكون هناك ممثل للاتحاد العالمي لروابط الدوري".

وعما إذا كان زمن بلاتر ولى وانتهى ، قال شامبين "أدى بلاتر وهافيلانج دورا رائعا. عندما ترى ما كان عليه الفيفا في 1974 وما هو عليه الآن... اتخذ بلاتر وهافيلانج (الرئيس الأسبق للفيفا) قرارات تاريخية مثل إقامة بطولات كأس العالم في كل مكان بالعالم. بشكل شخصي ، أحترم بلاتر والأفكار التي ساندها مثل : كرة القدم العالمية مع فيفا قوية. أشاركه هذه الرؤية".

وعن وجهة نظره في رؤية بلاتيني ، قال شامبين "لا أعرف ما هي رؤية بلاتيني ، هل تعرفونها ؟ العنصر الوحيد الذي أعلمه عن رؤيته هو فكرته بزيادة عدد مقاعد بطولة كأس العالم إلى 40 مقعدا. إنني أساند وأدعم تصحيح التمثيل المتواضع لقارات مثل أفريقيا وآسيا والكونكاكاف وكذلك التصحيح في اللجنة التنفيذية وبطولات كأس العالم. ولكن فكرة بلاتيني تمدد المونديال إلى 40 منتخبا وبالتالي زيادة عدد المباريات من 64 إلى 96 ومد فترة البطولة لأسبوع".

وعما إذا كان يساند تغيير حصص الاتحادات القارية من مقاعد المونديال ، قال شامبين "يجب أن نوزعها بشكل مختلف. العالم يتغير. في أمريكا الجنوبية ، يتأهل منتخب من كل منتخبين يشاركان في التصفيات. وفي أوروبا يتأهل منتخب من كل اربعة منتخبات تشارك في التصفيات. وفي كل من الاتحادات القارية الأخرى ، يتأهل منتخب من كل عشرة منتخبات في التصفيات".

وانتقد شامبين مواطنه بلاتيني بشكل خاص حيث استنكر فكرة بلاتيني بشأن زيادة عدد مقاعد المونديال إلى 40 مقعدا.

ويرى شامبين أن هذه الفكرة تمثل "حلا سهلا" كما تمثل مؤشرا على "افتقاد الشجاعة".

وعن مساندة بلاتيني لإقامة مونديال 2022 في قطر حيث أصبحت البطولة أزمة كبيرة لـ"فيفا" وعما إذا كان سيغير مقر إقامة البطولة في حالة فوزه برئاسة "فيفا" ، قال شامبين "كل الخيارات مطروحة. إنها قضية جوهرية. من المهم أن نمنح استضافة بطولات كأس العالم للعالم العربي والإسلامي لأن كرة القدم للجميع. ولكنني أرى أن العرض كان بوضوح لبطولة تنظم في يونيو ويوليو. والآن علينا أن نغير هذا. إنها مشكلة فلسفية وأخلاقية".

وأضاف أن هناك تحقيقات تجرى في ادعاءات بوجود فساد في عملية منح قطر حق استضافة مونديال 2022 وقال "قيل إن نتيجة التحقيقات ستظهر نهاية هذا العام. علينا الانتظار. إذا لم يكن هناك شيء خاطئ ، نريد الذهاب إلى قطر بعقل هادئ. وإذا كان العكس ، ستكون هناك قرارات".

وعن رأيه الشخصي في إقامة البطولة شتاء، قال شامبين: "لا أعارض هذا، ولكن كان يجب مناقشة هذا الأمر قبل التصويت على منح حق الاستضافة مع الشرح بطريقة واعية لعواقب التصويت لبلد واحد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.