.
.
.
.

استياء "نصراوي" من أرقام الحضور الجماهيري

الموقف يتأزم بين رئيس النادي ورئيس الشركة المسوّقة للتذاكر

نشر في: آخر تحديث:

تأزم الموقف بين إدارة نادي النصر السعودي والشركة المسوقة لتذاكر مباريات الفريق الأول لكرة القدم بعد اعتراض الأولى على العدد الرسمي المعلن عن مبيعات التذاكر خلال مباريات دوري عبداللطيف جميل للمحترفين.

واعترضت الإدارة النصراوية على الأرقام المعلنة، مؤكدة أنها أقل من العدد الفعلي الموجود في مدرجات الملعب ما يبخس حق الجماهير النصراوية ويقلل من الإحصائيات الرسمية التي يصدرها موقع رابطة دوري المحترفين وبالتالي تتأثر القيمة السوقية للنادي أمام الشركات التجارية الراغبة في رعاية النادي.

في ظل هذا الاستياء بادر رئيس مجلس إدارة الشركة المسوقة للتذاكر بالاجتماع مع الأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر، حيث شرح له الظروف التي تواجه العاملين في الشركة على أرض الميدان وبعض المعوقات التي تسهم في دخول بعض الجماهير من دون شاء تذاكر ما ينعكس على العدد الرسمي للمبيعات مقابل الحضور الفعلي في مدرجات الملعب.

واتفق الطرفان على آليات جديدة تحفظ حقوقها وأيضاً لا تقلل من الحضور الجماهيري النصراوي والذي شهد هذا الموسم عودة الروح للمدرج النصراوي عطفاً على المستويات المميزة الذي يحققها الفريق وجعلته يتربع على صدارة سلم الدوري والتأهل إلى نهائي كأس ولي العهد ليقابل الغريم التقليدي الهلال في الأول من فبراير على استاد الملك فهد الدولي في الرياض.

يُشار الى أن الشركة المسوقة وإدارة استاد الملك فهد الدولي تحفظاً على إعلان الحضور الجماهيري في المباراة الأخيرة بين النصر والشباب في نصف نهائي كأس ولي العهد السعودي منعاً لإثارة البلبلة وتفادياً لاعتراض النصراويين على العدد المعلن، لاسيما أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لا يلزم السعودية بإعلان عدد مبيعات التذاكر إلا في مباريات الدوري الممتاز.