.
.
.
.

صحيفة مدريدية تُشبه انسحاب راسينغ.. بانسحاب برشلونة

نشر في: آخر تحديث:

شبّهت صحيفة "ماركا" الإسبانية انسحاب فريق راسينغ سانتاندير، من مباراته أمام ريال سوسييداد، في إياب دور الثمانية من بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم، بالمباراة التي انسحب فيها فريق برشلونة عام 2000 أمام أتلتيكو مدريد في إياب نصف نهائي نفس البطولة.


وسلطت "ماركا" الضوء على الحادثة التي أثارت ضجة واسعة في إسبانيا، والتي رفض فيها لاعبو فريق راسينغ سانتاندير (درجة ثالثة) خوض مباراة إياب الدور ربع النهائي في مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم أمام ريال سوسييداد؛ وذلك خلفية عدم حصولهم على رواتبهم في الأشهر السابقة.


وأكّدت الصحيفة الإسبانية بأنّ الحادثة التي شهدتها مباراة يوم أمس تشبه إلى حدٍ كبير، حادثة الانسحاب الشهيرة التي شهدتها ملاعب كرة القدم الإسبانية، في 24 أبريل من عام 2000، والتي رفض فيها فريق "البلاوغرانا" بقيادة قائده السابق بيب غوارديولا، خوض مباراة إياب نصف نهائي بطولة كأس الملك أمام أتلتيكو مدريد.


واستدعت الصحيفة- المعروفة بولائها لنادي ريال مدريد- تلك الحادثة، مؤكدة بأنّ الفريق الكاتالوني قد انسحب أمام أتلتيكو مدريد، بحجّة أن صفوفه لا تضمّ سوى 11 لاعباً فقط، بينهم حارسان، بسبب استدعاء عدد كبير من لاعبي النادي إلى صفوف منتخباتهم الوطنية.


وأشارت "ماركا" إلى أنّ الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد جامل "برشلونة" عقب تلك الحادثة، وبرهن على "محاباته" للنادي الكتالوني، حينما خفف العقوبة آنذاك على فريق "البلاوغرانا" واكتفى بتغريمه مبلغ (11 ألف يورو)، على الرغم من أنّ "الانسحاب" من تلك البطولة، ووفقًا للوائح الاتحاد الإسباني؛ يعني حرمان البارسا من اللعب في النسخة التالية من بطولة كأس الملك، إلى جانب الغرامة المالية.