كارينيو: ناجح بـ"56%" من "الديربيات"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

مضت مواسم طويلة عجز النصر خلالها عن الفوز على الغريم الهلال أو الشباب منافسه الآخر في شمال العاصمة السعودية، حتى حضر دانيال كارينيو الذي ودع الهزائم عقب نهاية مباراة فريقه أمام الشباب في أكتوبر 2012 حين شاهد فريقه عاجزاً عن التعادل حتى والخصم يلعب منقوصاً، ليس بلاعب وحيد .. بل باثنين، لينطلق بعدها المهاجم السابق متجاوزاً جميع الـ"ديربيات" بسلام وصولاً لمباراة الجمعة التي ربما تحمل له الفرح بحصوله على لقب الدوري لأول مرة في مسيرته كمدرب.

في السعودية، واجه كارينيو كلاً من الهلال والشباب 5 مرات، كانت تجربته الأولى مريرة بالهزيمة من الشباب، لكنه احتاج لأربعة أشهر كي يحقق النصر الأول على الهلال في 3 أعوام أواخر يناير من الموسم الماضي، وعاد وتعادل مع الشباب سلباً في الجولات الاخيرة من الدوري.

هذا الموسم تجاوز كارينيو الهلال والشباب في الدور الأول بنجاح خلال أقل من شهر، فاز على الأول بهدفي السهلاوي وقلب الطاولة على الثاني بثلاثية السهلاوي والتون وجمعان الدوسري ليمنح النصر فوزه الأول على الشباب منذ 7 أعوام.

وخلال مسيرته التدريبية التي بدأت فعلياً مع نهاية العقد الماضي، خاض كارينيو 9 ديربيات خسر ثلاثة منها فقط محققاً نسبة فوز بـ56% ومعدل خسائر يصل 33%، حيث افتتح مشواره مع ناسيونال بخسارة من الغريم التقليدي بينارول مطلع العام 2011م لكنه عاد وحقق الفوز عليه بنتيجة 2-1 أواخر ذات العام.

وفي تشيلي حيث تحتل 6 أندية قلوب سكان العاصمة سانتياغو، خسر مع بالتسينو أمام يونيفر سداد كاتوليكا بهدفين مقابل هدف، وانتصر على العريق كولو كولو بهدف نظيف في مارس 2012م قبل أن يحزم حقائبه للسعودية مدرباً للنصر بعد أشهر من انتهاء الدوري التشيلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.