.
.
.
.

العذر انتفى آسيوياً

محمد حمادة

نشر في: آخر تحديث:

الأسماء هي ذاتها وبنسبة طاغية في دوري أبطال آسيا الذي ينطلق الثلاثاء.. فمن أصل 32 فريقاً هناك فقط اثنان جديدان هما الفتح السعودي وويسترن سيدني وندررز الأسترالي.. والحصص هي ذاتها وبنسبة طاغية أيضاً في غرب القارة طالما أن القادسية والكويت الكويتيين سقطا في الدور التمهيدي الثالث أمام الجيش ولخويا.

ولكن نظام المسابقة لم يعد هو ذاته.. كانت الفرق العربية التي تلعب غرباً تشكو من عدم تكافؤ الفرص لأن استعداداتها تلامس الدرجة الصفر في أغسطس.. الدوري المحلي عندها متوقف في ذلك الوقت أو مضت منه مراحل قليلة، ومع ذلك كان المطلوب منها أن تخوض ربع نهائي دوري الابطال خلال الشهر ذاته ضد الفرق الشرقية التي تكون في أفضل حالاتها لأن الدوري فيها في منتصفه تقريباً.. وعليه، في ربع نهائي 2013 مثلاً، خرج لخويا والشباب -الرياض والأهلي- جدة على يد غوانغجو وكاشيوا رايسول وسيول على التوالي.

وفي النظام الجديد لربع ونصف النهائي اعتباراً من هذا الموسم، فإن فرق الغرب ستلعب ضد بعضها وكذلك فرق الشرق، وسيكون النهائي شرقياً-غربياً، خلافاً للموسم المنصرم مثلاً عندما وقف غوانغجو وأف. سي. سيول وجهاً لوجه.. وقد حدد يوما 25 أكتوبر و1 نوفمبر المقبلين لمباراتي القمة، اي خلال فترة مثالية للجميع.

بالتالي، لم يعد هناك أي مجال للتذمر والتحجج بمبدأ عدم تكافؤ الفرص.. وبعيداً عن منافسات القسم الشرقي من القارة فإن منطقتنا الغربية تضم 4 فرق قطرية وكذلك سعودية وإيرانية و3 من الإمارات، وواحد من أوزبكستان.

ويمكن لأكثر من فريق أن يأمل بتخطي الدور الأول لأن نتائجه المحلية تشير الى إنه جاهز للاستحقاق الآسيوي، ولكن هناك فرقاً تحتاج الى ما يشبه المعجزة للتقدم الى الدور الثاني..

قطرياً، يتصدر لخويا والجيش والسد الدوري المحلي، أما الريان ففي المركز الـ12 ما يعني أنه «قد» يكون من «مستلزمات الديكور» آسيوياً.

إماراتياً، يحتل الأهلي والجزيرة المركزين الأول والثالث في حين يغني العين: «عيد بأي حال عدت يا عيد».. فالفريق العتيد لم يعد عتيداً وهو يقبع في المركز الثامن على لائحة دوري الخليج العربي.

سعودياً، فإن الهلال والشباب في المركزين 2 و4 (54 نقطة و35 نقطة) في حين أن الفتح الذي حقق مفاجأة القرن في الموسم المنصرم وانتزع اللقب الثمين قانع بالمركز السابع حالياً (25 نقطة) وقبله مباشرة يأتي الاتحاد (29 نقطة).. ولغة الأرقام تعني الكثير.

وفي إيران يتصدر فولاد بفارق نقطة عن الاستقلال ويحتل سيباهان وتراكتور المركزين الخامس والسابع.. أما في أوزبكستان فإن ممثلها الوحيد بونيودكور عاطل عن العمل باعتبار أن بطولة الدوري ستبدأ في 14 مارس.

وعليه، يمكن المراهنة على فولاد والجزيرة ثم الشباب-الرياض لبلوغ الدور الثاني الآسيوي عن المجموعة الأولى وليس على الريان.. وتبدو ذهبية فرصة الجيش وفولاد عن المجموعة الثانية على حساب الفتح وبونيودكور.. وفي الثالثة، فإن لخويا مرشح للمركز الأول لأن وضع العين والإتحاد-جدة وتراكتور محلياً يمنح الفريق القطري الأفضلية.. وفي الرابعة، وهي حديدية فعلاً، سيكون من الصعب جداً المفاضلة بين 3 فرق خبيرة هي السد والهلال وسيباهان وفريق إماراتي طموح هو الأهلي.

نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.