.
.
.
.

كيف بدأ مشوار الأندية السعودية بـ"آسيا" خلال نسختين

نشر في: آخر تحديث:

أين كانت الفرق السعودية بعد الجولة الثانية خلال النسختين الماضيتين، هذا السؤال لا يشمل الفتح الذي يخوض تجربته الآسيوية الأولى في تاريخه، لكن بالنظر لنتائج الشباب والهلال والاتحاد الذين شاركوا في آخر نسختين.

الشباب حقق فوزاً في طهران على الاستقلال هذا الموسم، لكنه سقط بالخسارة أمام الجزيرة الإماراتي على ملعب الملك فهد الدولي قبل يومين، وفي النسخة الماضية حقق الشباب الفوز على الجيش القطري بهدفين، وتعادل مع الجزيرة الإماراتي بهدف لكل منهما ويتجاوز تبريز الإيراني بهدف نظيف في الرياض قبل أن ينتهي مشواره الآسيوي بأقدام لاعبي كاشيوا الياباني .

أبيض العاصمة السعودية لم يكن مشاركاً بنسخة 2012 وجاء الأهلي بديلاً له، لكنه في النسخة التي سبقتها تعادل في أول جولتين بهدف لمثله أمام الريان بالدوحة وسلباً أمام ذوب آهن الإيراني بالرياض، وحقق انتصاره الأول على نادي الإمارات بـ4-1 في الرياض، قبل أن يضع السد القطري حداً لمشواره في تلك النسخة.

الهلال يملك في هذه النسخة نقطة وحيدة بتعادل بهدفين أمام الأهلي الإماراتي بالرياض وخسارة من سبهان أصفهان الإيراني 3-2، وفي النسخة الماضية استهل مشواره بخسارة من العين الإماراتي بثلاثة أهداف لهدف، لكنه تجاوز ذلك وفاز على الريان بذات النتيجة قبل التعثر بالرياض أمام الاستقلال بهدفين لواحد، وتوقفت مسيرته أمام لخويا القطري.

في نسخة 2012، تعادل الهلال مع بيروزي الإيراني بهدف لكل منهما، وأكمل مسلسل التعادلات مع الغرافة القطري بمباراة الأهداف الستة والشباب الإماراتي بهدف لكلاهما، قبل أن يخرج من أولسان الكوري الجنوبي في ربع النهائي.

أما الاتحاد الذي عوض خسارته بالجولة الأولى من تراكتور تبريز الإيراني بفوزه على العين الإماراتي قبل يومين بـ2-1، كان غائباً عن المشاركة بالنسخة الماضية، لكن في 2012 حقق فوزين على بختاكور الأوزبكي بجدة 4-0، وفي الدوحة على العربي القطري بـ3-1، وأكمل مشواره الناجح بفوز على بني ياس الإماراتي بهدف وحيد بجدة، قبل أن يقصيه غريمه الأهلي من نصف النهائي الآسيوي.

وفي نسخة 2011، كانت بدايته متقلبة بين فوز وخسارة، تجاوز بيروزي بثلاثة أهداف لواحد قبل أن يتعثر بأوزباكستان بهدفين لهدف، لكن أهدافه الثالثة عوضت تلك الخسارة بشباك الوحدة الإماراتي، وواصل مشواره حتى أخرجه جونبوك الكوري الجنوبي بنصف النهائي.