.
.
.
.

الكرة الكويتية... تنهار!

مطلق نصار

نشر في: آخر تحديث:

يبدو ان اتحاد كرة القدم بالعديلية غائب عن الوعي ولا يدري ماذا يواجه الكرة الكويتية التي تسير وتنحدر نحو الهاوية في ظل الفشل المخيف للاتحاد الحالي في ادارة كرتنا المتعثرة من خلال الأنشطة والمسابقات المحلية أو من خلال المشاركات الخارجية لمنتخباتنا الوطنية.

اتحاد كرة القدم الحالي تفرغ لتأجيج الصراعات الرياضية وخلق عداوات مع عدد من الأندية المحلية وبات يتصرف بشكل شخصاني لمعاداة اندية وبالمقابل مجاملة اندية أخرى حتى النخاع وهو مامهد إلى التصدع الذي تواجهه الكرة الكويتية منذ عمر وجود المجلس الفاشل لاتحاد العديلية الحالي.

لا يشعر الشارع الرياضي الكويتي بأن هناك خطة عمل ولا فكراً ولا استراتيجية واضحة المعالم ولا خطوات وتحركات وانقاذ مايمكن انقاذه لوقف التدهور في مستوى ونتائج ومراكز كرتنا المسكينة، فيا اتحاد العديلية مركز كرتنا 110 عالميا وصل في عهد مجلسكم الميمون وتبوأ المركز 13 آسيويا، والمصيبة الأكبر السادس خليجيا وهنا الطامة والبلوى الكبرى فهل يفهم ويعي اتحاد العديلية تلك «الطراقات» التي تتلقاها الكرة الزرقاء في ظل اتحادكم الفاشل نحن لا «نتشره» على مثل هذا الاتحاد بل «نتشره» على شوية اندية بصامة... ردية... مالها شخصية همها «على اكل بطنها» ايصال اعضائها الذين يملكون اصواتا مؤثرة في جمعياتها العمومية وتوزيعهم بالتساوي على اتحادات «الخيبة» التي تحتل آخر المراكز وتقدم اسوأ النتائج في البطولات الخارجية ترى الكرة الكويتية تصل إلى هذه المراكز في الترتيب والتصنيف وهى صامتة ساكتة خايفة خاملة لمحاسبة اتحاد العديلية على هذا الوضع المزري للكرة الكويتية. حرام مايحدث لكرتنا انهم يذبحونها حلالا بلالا دون ان نجد «ريال» واحد يوقف هذا النزيف الحاد لكرتنا ويوقف اتحاداً غير شرعي في عرف الدولة والحكومة والقانون وفي عرف وضعه غير القانونى الذي عليه منذ 5 اشهر!

اذا كانت لدى اعضاء اتحاد العديلية ذرة كرامة فعليهم تقديم استقالة جماعية واعلانهم تحمل مسؤولية ماوصلت اليه كرتنا البائسة واذا اكتشفنا انهم فقدوا تلك الكرامة والاحساس بالمسؤولية على الاقل الجمعية العمومية تستحي على دمها «وتنقف» هذا الاتحاد وتمارس دور الرقابة والمحاسبة في وجه أي اتحاد يقصر ويفشل ويدمر اللعبة... فمن يثبت رجولته أولًا؟!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.