.
.
.
.

ابحثوا عنهم في الأولى...

محمد السليم

نشر في: آخر تحديث:

في دوري الدرجة الأولى كل شيء يسير نحو الأفضل يواكبه تنظيم رائع وأفكار مميزة، منها ما ظهر
وكثير سيظهر في السنوات المقبلة بإذن الله لتطوير هذا الدوري الذي يشهد له جميع المنصفين للعمل الميداني، فمنذ أن تسلم المدير التنفيذي الحالي لدوري ركاء للدرجة الأولى، أحمد العقيل، قيادة هذه المسابقة استطاع ومن معه أن يجعلوا هذا الدوري أكثر اهتماما من قبل الجماهير الرياضية بالعمل الجاد لرقي هذا الدوري وقوته داخل المستطيل الأخضر.

عندما تكون هوايتك النقد، ومهنتك تتبع الأخطاء، وغايتك إحراج من حولك، ومنتهى آمالك إفحامهم، فلا تلم من يعرفك إن زهدوا فيك وملوا جلستككنت أتمنى أن يكتمل جمال هذا الدوري بتواجد المدرب الوطني بشكل أكبر، وأن يأخذ ابن الوطن فرصته في تولي زمام الأمور الفنية، وأعتقد أن الكثير يتفق معي بأننا نملك مدربين وطنيين يحتاجون الفرصة لقيادة الأمور الفنية، وقد يكون دوري الدرجة الأولى هو انطلاقتهم الحقيقية لقيادة أندية دوري الدرجة الممتازة، ومع كامل احترامي لبعض من يقودون زمام الأمور الفنية من الأجانب في أنديتنا، قد يطلق عليهم متدربين وليسوا مدربين، إلا أن هناك مدربين أجانب تواجدهم في دورينا إضافة للمسابقة.
أعجبني المدرب الوطني القدير الكابتن سمير هلال مدرب نادي الخليج وهو ينافس المدربين الأجانب لحجز بطاقة الصعود لدوري الأضواء بتشكيلة من اللاعبين ممزوجة بتوازن بين لاعبي الخبرة والشباب،
ولن أنسى التونسي الأنيق الكابتن نصيف البياوي مدرب نادي هجر، الذي يقدم لنا أسماء مميزة من خلال إتاحة الفرصة للأسماء الشابة بالمشاركة الفاعلة والمؤثرة في تحقيق نتائج تقود دفة شيخ أندية الأحساء لتصدر دوري ركاء السعودي للدرجة الأولى، بل وأصبح قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب والعودة لدوري الأضواء.
في دوري ركاء أسماء شابة تنتظر الفرصة لتتواجد في دوري جميل، وإن كان هناك توجه لدى بعض مُسيري أندية دوري الدرجة الأولى بالاعتماد الكلي على أسماء أكل عليها الدهر وشرب، إلا أن هناك أندية يُرفع لها العقال احتراماً لما يقدمونه لنا من أسماء شابة سيكون لهم مستقبل باهر في كرة القدم السعودية،
وستكون ضمن أسماء المنتخبات الوطنية في القريب العاجل إن اهتموا بمواهبهم، في المقابل لا تجد اهتماما من قبل مسيري الأندية في الدوري الممتاز بهذه المواهب التي تحتاج إلى اهتمام أكثر من خلال استقطابهم ولا تكلف ميزانية أنديتهم قيمة عقد لاعب أسير دكة الاحتياط فـ كرة القدم لا تعترف بالأسماء، بل بما يقدمه اللاعب داخل الملعب.
همسة...
عندما تكون هوايتك النقد، ومهنتك تتبع الأخطاء، و غايتك إحراج من حولك، ومنتهى آمالك إفحامهم، فلا تلم من يعرفك إن زهدوا فيك وملوا جلستك.

*نقلا عن صحيفة اليوم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.