.
.
.
.

50 دولة تحارب العنف والشغب بالملاعب

نشر في: آخر تحديث:

افتتح مؤتمر الأمن الرياضي العالمي الأول لرجال الشرطة أعماله يوم الأحد في الكويت بتنظيم وزارة الداخلية والاتحاد الدولي الرياضي وسط مشاركة أكثر من خمسين دولة عبر وفودها الرسمية.

وكانت كلمات المؤتمر الأولى تدحض العنف والشغب في إشارة واضحة للأمن الرياضي الذي يلعب دورا بارزا في تأمين إقامة البطولات وفرض النظام وإحكام السيطرة والتصدي لمظاهر العنف والشغب في الملاعب، والتي تعكر صفو الكثير من المنافسات.

وقال الشيخ محمد الصباح، وزير الداخلية الكويتي: "أهمية المؤتمر تتمثل في محاور جلساته التي تتيح للحضور معرفة الاتجاهات الإدارية الحديثة في إدارة المنشآت الرياضية والأطر التشريعية والقانونية للأمن الرياضي والتحديات والمعوقات والجرائم والأزمات وشغب الملاعب ومكافحة المنشطات، وما تخلفه من آثار نفسية مدمرة على المجتمع".

وأوضح الخالد أن المؤتمر سيمنح المشاركين خبرات ومهارات مميزة خلال استعراض التجارب الناجحة لأجهزة الشرطة المحلية والدولية وأساليب تفاعلها مع الأحداث الرياضية لتعزيز الأمن الرياضي الذي يسعى الجميع لتقوية أركانه.

وسيناقش المؤتمر عدداً من المحاور مهمة، من بينها الوضع الأمني في البطولات والملاعب وسبل التصدي لظاهرة العنف والشغب والاعتداءات التي يتسبب بها اللاعب أو الإداري أو المدرب أو الجمهور.

وسيتيح المؤتمر للمشاركين التعرف على الأساليب الحديثة في أمن الرياضة، وبما يساعد على الحد من ظاهرة العنف والشغب التي تعاني منها الرياضة العالمية.

فيما أجمع رؤساء وأعضاء وفود الدول المشاركة على أهمية انعقاد مؤتمر الأمن الرياضي الأول في هذه الفترة بالذات لما سيلعبه من دور في مكافحة ظاهرة الشغب والعنف في الملاعب والصالات الرياضية.