.
.
.
.

رئيس الأوروغواي يبعد الشرطة عن ملاعب العنف

نشر في: آخر تحديث:

أمر خوسيه موخيكا، الرئيس الأوروغوياني بإلغاء تواجد رجال الأمن والشرطة في المباريات التي تلعب على نادي ناسيونال واستاد سنتيناريو، وذلك ردا على أعمال شغب وقعت يوم الأربعاء.

وجاء قرار موخيكا ردا على أحداث عنف وقعت عقب مباراة ضمن كأس ليبرتادوريس فاز بها نيويلز أولد بويز الأرجنتيني على ناسيونال في ملعبه 2-4.

وأوضح خورخي فازكيز، وكيل وزارة الداخلية الأوروغويانية، أن الشرطة لن تحضر مباريات أخرى في الملعبين، ما يعني احتمالية اللجوء لتعليق منافسات كرة القدم في البلد اللاتيني.

ومن المقرر أن يجتمع موخيكا اليوم الجمعة مع سباستيان باوزا، رئيس الاتحاد الأوروغوياني لكرة القدم ومسؤولين من ناديي ناسيونال وبينيارول.

وألقي القبض على 40 مشجعا متعصبا لناسيونال بينما أصيب 13 شرطيا فيما وقعت أضرار خطيرة بعدة مدرجات ومناطق محيطة بملعب "سنتيناريو"، حيث تقام مباريات بينيارول، الفريق الثاني بجانب ناسيونال الذي يحظى بشعبية كبيرة في أوروغواي.

وتربط بين مشجعي ناسيونال ونيويلز أولد بويز عداوة قديمة وخلال مباراة الذهاب في مرحلة المجموعات بكأس ليبرتادوريس الشهر الماضي في مدينة روساريو الأرجنتينية وقعت أعمال عنف أيضا.

ولتجنب وقوع أعمال شغب بين مشجعي الفريقين الأربعاء قامت الشرطة بحراسة الحافلات التي كانت تنقل نحو ثلاثة آلاف مشجع لنيويلز أولد بويز حتى ضواحي العاصمة مونتفيديو، حيث عادوا إلى بلدهم عقب انتهاء المباراة.