.
.
.
.

الشباب يستضيف الاستقلال بحثاً عن التأهل

نشر في: آخر تحديث:

يسعى الشباب السعودي لحسم تأهله إلى الدور الثاني حينما يستضيف الاستقلال الإيراني على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض ضمن مباريات الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من منافسات المجموعة الاولى لدوري أبطال آسيا. ويلتقي في المباراة الثانية الريان القطري مع ضيفه الجزيرة الاماراتي.

ويتصدر الشباب الترتيب برصيد 9 نقاط، بفارق نقطتين عن الجزيرة، ويأتي الاستقلال ثالثاً وله 4 نقاط، والريان رابعاً وله 3 نقاط.

ويدخل الشباب اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد تأهله إلى الدور نصف النهائي لكأس الملك إثر فوزه على الهلال بهدف نظيف، ويأمل الشباب بتكرار تفوقه على ضيفه الاستقلال بعد فوزه عليه في إيران بهدف نظيف.

وفي المقابل يتطلع الاستقلال الى إبقاء حظوظه في التأهل والخروج بالفوز آملاً في تعثر الجزيرة الثاني من أمام الريان الذي يعيش وضعاً نفسياً سيئاً بعد هبوط الفريق الجمعة الماضي الى دوري الدرجة الثانية القطري.

المجموعة الثانية

وستكون مباراة فولاذ الإيراني وضيفه الجيش القطري حاسمة لتأهلهما معاً الى الدور الثاني من دوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يلتقيان في خوذستان الأربعاء في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

ويتصدر الجيش الترتيب برصيد 8 نقاط، بفارق الأهداف أمام فولاذ، ويبتعدان بفارق كبير عن بونيودكور الأوزبكي والفتح السعودي الثالث والرابع بنقطتين واللذين يلتقيان، الأربعاء، أيضاً في طشقند.

وسيضمن الجيش وفولاذ معاً حجز بطاقتي المجموعة في حال انتهاء مباراتهما بالتعادل، كما أن الفوز سيمنح صاحبه بطاقة العبور مباشرة في حين سينتظر الخاسر الجولة الأخيرة. كما أن الجيش وفولاذ سيضمنان تأهلهما في حال انتهاء المباراة الثانية بالتعادل.

ويأمل الجيش ببلوغ الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه، ومعنويات لاعبيه مرتفعة بعد حسمهم المركز الثاني في الدوري القطري.

ويفتقد الجيش 4 لاعبين مؤثرين هم: الظهير الأيسر علي سند النعيمي، والمهاجم الفرنسي ايكوكو أحد الاوراق الرابحة بسبب الايقاف، الى جانب إصابة قلب الدفاع وسام رزق، وعدم جاهزية الظهير الأيمن مراد ناجي.

وسيكون اعتماد الفريق الذي يقوده المدرب التونسي نبيل معلول على عبدالله عايش ورامي فايز في مركزي الظهيرين، والبرازيلي نيلمار في الهجوم وخلفه محمد مونتاري وماجد محمد ومحمد.

وفي المباراة الثانية يحل فريق الفتح السعودي ضيفاً على فريق بونيودكور الاوزبكي، ويبحث الفتح عن بصيص الأمل في المنافسة على بطاقة التأهل للدور الثاني لكن مهمته صعبة خصوصاً أنه لم يحقق أي فوز في البطولة في مشاركته الأولى فيها.

أما بونيودكور فليس أفضل حالاً من ضيفه وهو مهدّد بالخروج من الدور الأول للمرة الأولى منذ سنوات كان ينافس خلالها على الأدوار المتقدمة. ويحتل الفتح المركز الأخير برصيد نقطتين بفارق الاهداف عن بونيودكور الاوزبكي الثالث.