.
.
.
.

TMS يطرد وكلاء اللاعبين

عوض رقعان

نشر في: آخر تحديث:

هل ضاق فيفا ذرعاّ من وكلاء اللاعبين خاصةً ممن سقطوا علينا بالباراشوت لهذا استحداث نظام Transfer Matching System (تي ام اس) وهو اختصار لعملية انتقال اللاعبين؟
ـ وسيطبق نظام الانتقالات الجديد من شهر أكتوبر المقبل، وسينظم أولاً عمليات انتقال اللاعبين الدوليين وسوف يتوسع لاحقاً ليشمل الانتقالات المحلية، وسيكون هذا النظام من خلال الإنترنت بديلاً عن الإجراء الذي يستند على الورق، وقد اطلعت جميع الاتحادات الأهلية على هذا النظام.
ـ وهذا النظام لايُطبق على اللاعبين الهواة بانتقالهم بين الأندية، علماً بأن الانتقال من وضع الهاوي إلى المحترف سيدخل في النظام، وسيهتم النظام الجديد بأسماء الأندية، الاتحادات الأعضاء، تفاصيل اللاعبين، تاريخ الميلاد، الجنسية، اسم اللاعب وعائلته، نوع الانتقال (دائم، إعارة، تبادل)، دفعات العمولة، مجموع رسوم الانتقال، المواعيد النهائية للدفع الجدول الزمني للدفع، التواريخ، المبالغ المدفوعة، الطرف الذي سيتقاضى المبلغ، (بما في ذلك معلومات عن البنك الذي سيدفع من خلاله الأموال، البنك الذي سيتلقاها، تاريخ الدفع والمتلقي).
ـ ويجيب على الأندية والاتحادات أن تدخل سلسلة من الوثائق في النظام. مثل: وثائق اثبات الجنسية، الكتابة الصحيحة والسليمة للاسم وعمر اللاعب، نسخة عن عقود اللاعبين، نسخة من اتفاق الانتقال واثبات المدفوعات، ومن مميزات هذا النظام إنه من الصعب جداً القيام بالغش والخداع فيه، كون الأندية واتحاداتها الأعضاء مسؤولة عن إدخال المعلومات.
ـ وقد خصص نظام تطابق الانتقالات TMS فريقاً معنياً بعمليات الإدخال والرصد بالإضافة إلى عدد من الوسائل الإضافية التي تشرف على كل عملية تحويل. ومن مميزات النظام إنه يرسل تنبيهات إلكترونية إلى مدخل البيانات في TMS عندما يتبين أن هناك بيانات مفقودة، أو ناقصة أو متناقضة.
ـ وقد حذر فيفا الأندية والاتحادات التي تفشل نظام الانتقالات الجديد بعد شهر أكتوبر بأنها ستخضع للعقوبات والتي تتدرج من: تحذير رسمي، غرامة، استبعاد من المنافسة، امتناع عن تسليم أي كأس أو جائزة، إلغاء نتيجة المباراة.
كلنا أغبياء
يبدو أن ما يقوم به مدرب الأهلي بيريرا دليل على أنه مدرب ذكي جداً، ونحن كمتابعين عبارة عن أغبياء، فهل يعقل أن يمنح المهاجم الكوري سوك كل هذه الفرص وهو لم يسجل سوى هدفين؟ وهل يعقل أن يبعد كل من هداف دوري ركاء اسماعيل مغربي والمحياني والخميس ويونس محمود وفيكتور ويبقى على هذا الفلتة سوك؟ أتصور أن المدرب لايزال ينتظر الكثير من سوك خاصةً بعد عودته من الإصابة وسترونه لاعباً أساسياً في لقاء الاتحاد في كأس الملك، وإن لم يفلح في لقاء الذهاب سيكون له حضور في لقاء الإياب، فهو يستحق كل الفرص لأننا أغبياء وبيريرا هو الذكي.
الشماتة في الجمجوم
يبدو أن المتحاملين على إدارة المحامي عادل الجمجوم كثر ومن جميع الفئات والأصناف، ففي اليوم التالي من قرار إبعادهم خرجت بعض الصحف تصف ذلك القرار بأنه صائب وإنه تأخر كثيراً وإن الإدارة المبعدة كانت تعبث بالنادي العريق، ونسي هؤلاء الظفر بكأس الملك وتجاوز مرحلة اللاعبين المتحكمين بالنادي وتصعيد لاعبين مثل : القرني والعسيري والغامدي وقاسم ومنتشري الصغير والعبسي وباجندوح، وبصراحة من الصعب الحكم والحديث الآن بالسلب أو بالإيجاب خاصةً إذا ما رجعنا إلى قول الإمام الشافعي :
دع الأيام تفعل ماتشاء .... وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولاتجزع لنازلة الليالي ... فما لحوادث الدنيا بقاء

*نقلا عن صحيفة الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.