.
.
.
.

الجزيرة والشباب في صراع الصدارة

الجيش يحتاج نقطة من بونيدكور.. والفتح يبحث عن فوزه الأول أمام فولاذ

نشر في: آخر تحديث:

يسعى الشباب إلى الثأر من الجزيرة الإماراتي والمحافظة على صدارته حينما يلاقيه الأربعاء، في أبوظبي ضمن منافسات الجولة الأخيرة لدوري أبطال آسيا، فيما يلاقي الاستقلال الإيراني نظيره الريان القطري بمباراة هامشية بعد أن حسم طرفا المواجهة الأولى أمر تأهلهم للدور الثاني.

وضمن الشباب والجزيرة تأهلهما إلى الدور ثمن النهائي، حيث يتصدر الأول الترتيب برصيد 12 نقطة وبفارق نقطتين عن الثاني، في حين يحتل الاستقلال الإيراني المركز الثالث برصيد 4 نقاط وبفارق نقطة عن الريان الأخير.

وفي حال نجح الشباب بالمحافظة على صدارته فإنه سيوجه مواطنه الاتحاد في الدور ثمن النهائي، وسيلعب الجزيرة مع مواطنه العين، ويدخل الشباب المباراة وهو يأمل بمواصلة مستوياته المميزة التي قدمها في الفترة الأخيرة خاصة بعد خطفه لتعادل ثمين من أمام مضيفه الاتفاق في ذهاب الدور نصف النهائي لكأس الملك للأبطال وهو ما قد يسهل مهمته في لقاء الإياب كونه سيدخل المباراة بأكثر من فرصة، في حين يسعى الجزيرة إلى تعويض إخفاقه المحلي وإنقاذ موسمه بعد فشله في تحقيق آخر بطولة محلية حينما خسر من الأهلي 2-1 في نهائي الرابطة السبت الماضي.

وسيفقد الشباب في المباراة أبرز لاعبيه هذا الموسم البرازيلي رافينيا والمدافع سياف البيشي بسبب الإيقاف إلا أن ذلك لن يحدث أي مشاكل فنية للفريق بعد ضمانه التأهل بفوزه على الاستقلال الإيراني 2-1 الأربعاء الماضي.

الجيش يبحث عن نقطة

وضمن مباريات المجموعة الثانية يبحث الجيش القطري عن نقطة تؤهله إلى الدور الثاني حينما يلتقي فريق بونيودكور الأوزبكي في الدوحة، في حين يستضيف الفتح السعودي فريق فولاذ الإيراني.

وضمن فريق فولاذ الإيراني التأهل إلى الدور ثمن النهائي حيث يتصدر ترتيب المجموعة برصيد 11 نقطة، ويأتي الجيش ثانياً برصيد 8 نقاط وبفارق ثلاث نقاط عن بونيودكور الثالث ويحتل الفتح المركز الأخير برصيد نقطتين.

ونجح الجيش في الفوز ذهاباً على بونيودكور وهو ما سيسهل مهمته حيث يحتاج الثاني إلى الفوز بفارق هدفين لكي يضمن تأهله رسمياً، ولكن يخشى التونسي نبيل معلول مدرب الفريق القطري أن تؤثر الغيابات على أداء الفريق حيث سيغيب ثلاثة من أهم اللاعبين بالفريق وهم وسام رزق ومحمد ميثناني والمهاجم ماجد محمد للإصابة، ويبرز بالفريق مهاجمه البرازيلي نيلمار والفرنسي ايكوكو.

وفي الأحساء يدخل الفتح مباراة أمام فولاذ وهو يأمل في تحقيق فوز تاريخي له في بطولة دوري أبطال آسيا الذي يشارك بها للمرة الأولى.

ولم يقدم أبناء التونسي فتحي الجبال مستوياتهم التي قدموها في الموسم الماضي بعد نجاحهم في تحقيق إنجازين تاريخيين بحصولهم على بطولة الدوري السعودي وكأس السوبر العام الماضي، ولكنه ظهر هذا الموسم بمتسوى باهت كاد أن يعيد الفريق إلى دوري الدرجة الأولى حيث احتل الفريق المركز العاشر في الدوري وبفارق نقطتين عن الاتفاق الهابط.

وفي المقابل يسعى فريق فولاذ إلى تأكيد صدارته ومواصلة انتصاراته في المسابقة حيث قدم الفريق الإيراني مستويات لافتة في هذه البطولة ويعتبر أقوى الفرق في هذه المجموعة.