.
.
.
.

احتجاج الاتحاد.. ثم ماذا..؟!

سالم الشهري

نشر في: آخر تحديث:

- بالأمس.. وحتى موعد كتابتي لهذا المقال: لا صوت يعلو في مواقع التواصل الاجتماعي بين الجماهير على صوت احتجاج الاتحاد على الأهلي.. وهي القضية التي أعتقد أنها ستلقي بظلالها طويلاً على الساحة الرياضية، حتى وإن تم اتخاذ قرار سريع وعاجل فيها فإنه لن يحسم الأمور ولن ينهي الجدل لأن الطرف المتضرر لن يصمت وسيحاول تصعيد القضية بكل ما أوتي من قوة.
- من حق نادي الاتحاد أن يرفع احتجاجاً على النادي الأهلي لأنه يرى أن مشاركة محترفه البرازيلي (روي نيتو) غير نظامية ولديه أوراقه ومستنداته وأدلته التي تؤكد صحة موقفه كما يؤكد مسيروه.
- ومن حق النادي الأهلي أن يدافع عن موقفه بكل قوة سواء كان موقفه في القضية قوياً أو ضعيفاً.
- ومن حق الوسط الرياضي أن يطالب بالعدالة والشفافية وتحكيم النظام ولا شيء غير النظام مهما كان الطرف المستفيد أو المتضرر منه ودون اللجوء لمبرر (عامل الوقت) وغيره من المبررات التي لم تعد تنطلي على الجماهير.
- ومن حق نادي الاتحاد إن أحس بالغبن من الاتحاد السعودي ولجانه أن يصعد القضية ويرفعها إلى الاتحاد الدولي (فيفا) فهو مظلة جميع الرياضيين خصوصاً وأن لجنة الاحتراف لدينا ستكون حينها في موقف الخصم أيضاً ولا أدري كيف ستمارس - في هذه القضية تحديداً - موقف الخصم والحكم معاً، خاصةً إذا علمنا أن إدانة الأهلي فيها إدانة للجنة الاحتراف أيضاً وكشفٌ لسوء عملها على الملأ.
- قد يقول قائل: إن كان هناك من خطأ فهو خطأ لجنة الاحتراف ولا دخل للأهلي به..!! وهنا نقول له: سبق للأهلي في ذات البطولة أن كسب احتجاجه ضد الشباب على لاعبه (عبدالعزيز السعران) مع أن الشباب وقتها لم يكن له ذنب لأنه أشرك اللاعب بناء على موافقة (خطية) من الاتحاد السعودي ولكن لأن مشاركته غير نظامية فقد جُيرت النتيجة لمصلحة الأهلي وها هو التاريخ يعيد نفسه ومع الأهلي أيضاً ولكنه هذه المرة في موقف المُدَّعى عليه وليس المدعي.
- إنها قضية شائكة لن ينهيها سوى تطبيق النظام بحذافيره وعلى المخطئ أن يتحمل خطأه أياً كان خصوصاً وأن الجماهير باتت تتساءل بصوت مرتفع: هل ستنتصر (قوة النظام) أم (نظام القوة)..؟!
ع الطااااااااااااااااااير
ـ داخل الملعب: تعرض الاتحاد لأخطاء تحكيمية فادحة سلبت منه نتيجة مباراتيه أمام الأهلي (ثلاثة أهداف من أهداف الأهلي الخمسة في المباراتين غير صحيحة) كما قال محللو التحكيم..!! وإن كان الحق مع الاتحاد في احتجاجه فإن الاتحاديون لا يريدون سوى الإنصاف ولا يتمنون أن يهضم حقهم داخل الملعب وخارجه أيضاً..!!
- شخصياً: لا أتوقع أن يقبل الاحتجاج حتى وإن كان صحيحاً لأن البعض قد يتذرع ويتعذر بعامل الوقت واقتراب موعد النهائي..!!
- كما قلت في بداية المقال: من حق الاتحاديين إن راودهم إحساس بعدم الإنصاف أن يصعدوا الأمر إلى الاتحاد الدولي وفق النظام الذي يكفل لهم ذلك وهذا من أبسط حقوقهم.
- فعلاً.. متعة رياضتنا وإثارتها خارج الملعب أكثر من داخله.


*نقلاً عن الوطن السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.