.
.
.
.

بطولة النصر وبطولة الترشيح

صالح الحمادي

نشر في: آخر تحديث:

في مناسبة اجتماعية عامة دارت مناقشات جانبية مع بعض الجماهير النصراوية، حول النصر وبطولة الدوري، وفي خضم حرارة النقاش برز بين الجميع، شاب نصراوي "نظير" أنيق، ليقول: بصراحة "أبو عبد الله" الحمادي هو أول من رشح النصر لبطولة الدوري، في مقالة نشرها في "الاقتصادية" بعد فوز النصر على الفتح في الدور الأول بهدف السهلاوي. ولأن ذاكرتي ليست على ما يرام بعد تناول "مخفضات الدهون في الدم" منذ فترة، وعدتهم بمراجعة المقالة من أرشيفي والكتابة عنها، فماذا وجدت؟

إليكم مقالة ترشيحي للنصر:

«المتصدر بشخصية البطل حضر»

•• نعم .. في مباراته أمام "حامل اللقب" فريق نادي الفتح .. لم يعزز متصدر دوري "جميل" فريق نادي النصر صدارته لفرق الدوري فحسب، بل ظهر الفريق الأصفر بشخصية الفريق البطل، الذي عندما يخسر أحد أبرز هدافيه اضطرارياً -البرازيلي إيلتون- والنتيجة متعادلة دون أهداف، ينزل من دكة البدلاء من يعزز الأداء، ويُكسب فريقه النتيجة، بإحرازه هدف الفوز الوحيد، وهذا ما فعله ابن السهلاوي ليل السبت فالمواجهة الأقوى في الجولة السابعة من الدوري.

العنوان الأعرض للنصف الثاني من الجولة الفارطة من الدوري السعودي .. النصر المتصدر بشخصية الفريق البطل حظر.. كيف لا؟

والفريق تجاوز كل المعوقات التي على كل فريق بطل تجاوزها.. فغياب البحريني حسين عوضه محمد عيد .. وظرف التبديل الاضطراري بإصابة الهداف "إيلتون" عوضه هداف أفضل .. والنقص بطرد "كابتن" الفريق عبد الغني لم يؤثر في تماسك الفريق، حتى إحراز النصر للنصر والأهم أن الفريق تمكن من تجاوز الأخطاء التي يقع فيها رجال القانون "كجزء لا يتجزأ" من كل لعبة جماعية.. قوانينها التحكيمية، في معظمها، تقديرية مثيرة للجدل.. ككرة القدم.

بقي القول: شكراً لمن وثق بترشيحي للنصر، ولقبني ببطل الترشيحات، وللعلم قبل النصر، أيضاً كنت أول من رشح الفتح، بعدما تجاوز الهلال بهدفين فالدور الثاني في الرياض. فهل أكمل "الهاتريك" في الموسم المقبل.

*نقلا عن الاقتصادية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.