.
.
.
.

الرعاية توضح.. ورئيس الهلال يغرد: ريجي مسيحي

ديانة مدرب الأزرق كرة ثلج تقاذفتها جهات رسمية وجماهيرية

نشر في: آخر تحديث:

تلقى نادي الهلال خطاباً من مكتب رعاية الشباب في الرياض، يستفسر عن ديانة مدرب الفريق الأزرق الروماني لورينتو ريجيكامب، بعد هجمات متوالية في هذا الشأن احتضنتها مواقع التواصل الاجتماعي، ودعمها مشجعون لأندية منافسة، وركب موجتها متدينون متشددون.

وتدحرجت القضية في مواقع التواصل الاجتماعي ككرة الثلج، يتقاذفها الجميع بين متصيد ومدافع ومراقب، حتى أصدر مكتب رعاية الشباب في الرياض، خطابا توضيحيا اليوم، قال فيه: "بناء على ما ورد من بعض المشايخ، وطلبة العلم وما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاستفسار عن ديانة مدرب الهلال الجديد، فقد تم الاجتهاد والكتابة للنادي من أجل طمأنة الوسط الرياضي، وقد تبين عدم صحة ما تم تداوله، عن ديانة المدرب التي اتضح أنها المسيحية".

تغريدة عبدالرحمن بن مساعد حول ديانة مدرب الهلال 12 13
تغريدة عبدالرحمن بن مساعد حول ديانة مدرب الهلال 12 13

وأكد المكتب الرياضي في خطابه، أنه يثق بالخطوات والإجراءات التي اتخذتها إدارة نادي الهلال، وأن ما حدث هو إجراء متبع من الرئاسة العامة تجاه أي أحداث مماثلة، بعد ورود أي استفسارات.

أمام ذلك، أبدى الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال، تذمره مما حدث في تغريدات على حسابه الرسمي، وكتب رئيس النادي العاصمي: "من المعيب طرح موضوع ديانة المدرب وبهذا الشكل المترصد والمتصيد والنابع من تعصب صرف، ولمن لا يعلم في الغرب لا توضع الديانة في بيانات الوثائق".

تغريدة عبدالرحمن بن مساعد حول ديانة مدرب الهلال 34+44
تغريدة عبدالرحمن بن مساعد حول ديانة مدرب الهلال 34+44

ووضح من تغريدات رئيس النادي السعودي، غضبه مما تم تداوله، وتسفيهه له حين كتب: "وفي بلدنا أناس يعملون من ديانات مختلفة وحتى من غير أهل الكتاب وهم مستأمنون لهم أن تُحْفظ حقوقهم وكراماتهم وعليهم الالتزام بأنظمة البلد، ومع أننا لسنا ملزمين بالتوضيح في ظل وضوح أسباب إثارة الموضوع ولكن لإنهاء اللغط الذي زاد عن حده في هذا الموضوع أوضح أن المدرب مسيحي الديانة".

ولقيت تغريدات رئيس الهلال صدى وتداولا واسعا في محيط تويتر بين مؤيد ورافض، في حين ختم الأمير عبد الرحمن توضيحاته "مؤسف أن يصل التعصب لهذه الدرجة من التصيد والترصد والتأليب المبني على أكاذيب والأسوأ أن ينطلي على من يُرجى فيه رجاحة العقل وتمييز المقاصد".