.
.
.
.

ميسي «المريض» وأسراره المحيرة

عبدالكريم الفالح

نشر في: آخر تحديث:

الأسرار تبحث عن ميسي.. تضرب مواعيد معه.
المرض يغزو جسد "البعوضة" فبدلا من أن تصبح مصدرا للمرض بلسعاتها تكون مكمن المرض.
تصير أيضا منبع الخطر على أطراف منطقة الجزاء وداخل حدودها.
مرضه سر.. وعدم تألقه في "المونديالات" سر آخر!!

"2"
كان ظهوره الأول أمام البوسنة "جميلا" بالهدف.. "باهتا" بالمستوى! خطرا مرعبا بالسمعة.. مختفيا بين طريقة الدفاع البوسني، بطلا سابقا.. شبحا في أغلب الأوقات خلال المباراة!
في جميع المباريات التي يشارك بها ميسي يفكر المدربون المنافسون في خطتين: واحدة للمباراة وأخرى لميسي.
مدرب البوسنة نجح في الأولى وفشل في الثانية.. أغلق الطرق أمام خطورة ميسي برغم أنهم غفلوا عنه لحظة فسجل الهدف الثاني بعد أن استسلم للكماشات (الجماعية) للدفاع البوسني دقائق عديدة. انتظر جمهوره منه إبداعا وأهدافا بالجملة لكنه لم يفعل.

"3"
سران ما زالا عالقين في حياة ميسي ألا وهما مرضه وعدم قدرته على التألق في المونديال وتسجيل انجازات تاريخية كما فعل مع برشلونة.
ميسي يملك جمهورا يشجعه هو وحده.. قد لا يشجع الأرجنتين لكنه يميل لميسي.
قد لا يحب الأرجنتين لكنه يحب ميسي.

"4"
سجل هذا النجم الذي وقع أول عقد مع برشلونة على منديل مطعم هدفا على الطريقة "الميسية" أمام البوسنة وهي التي أصبحت نسخة كربونية في أغلب أهدافه: يتسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء. يخترق الدفاع بميله جهة اليسار ثم يسدد في الزوايا.
سجل هدفا لكنه لم يسجل المستوى، لا هو ولا منتخب بلاده.
من حظ الأرجنتين أنها لم تقابل في بداية مبارياتها منتخبا قويا ومتحمسا يملك هجوما مرعبا كهولندا مثلا وإلا لكانت الكارثة التي لحقت بإسبانيا هزته بقوة.

"5"
وبرغم الترشيحات التي ضمت الأرجنتين لعدد من المنتخبات لإحراز الكأس، إلا أنها أعلنت في مباراتها الافتتاحية احتمالية ألا تكون منها، وتظل المباريات الأولى "جس نبض"، فعالم الكرة غريب كما هو معروف. هذا هو بطل العالم ينهزم بخمسة ثم هدفين، ويخرج من الدور الأول بعد أن قدم مستويات ليست ضعيفة فقط بل "باهتة" جدا، فما بالك بمنتخب بثلاث نقاط كانت نتاج الفوز حتى ولو كان المستوى غير مقنع.

"6"
ميسي لا يزال "مريضا".. جسدا ومستوى في كأس العالم، فهل يقص شريط الإنجازات التاريخية "المونديالية" أمام إيران اليوم؟

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.