.
.
.
.

كلنا الجزائر

أمل إسماعيل

نشر في: آخر تحديث:

«وان تو ثري فيفا لالجيري» بهذه العبارة وبصوت واحد هتف كل عربي في العالم فرحاً برباعية أسود الصحراء في مرمى كوريا، ضمن منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات بمونديال 2014، ليبقى لهم نقطة واحدة فقط للتأهل رسمياً لدور الـ 16 الذي تأهل له من قبل المنتخب السعودي، محققاً إنجازاً مشرفاً للكرة العربية، ولكن ذلك لا يكفي ولن يرضي الجماهير العربية حول العالم المتعطشة لفرقة كروية كبيرة تليق باسم ومكانة الأمة العربية والجزائر بلد المليون شهيد.
ولأننا العرب دائماً في الفرح والحزن نجتمع على قلب رجل واحد، فقد حرص العديد من نجوم الكرة المصرية على تهنئة المنتخب بتحقيق الفوز بنتيجة 4ـ2 على كوريا الجنوبية، خلال اللقاء الذي جمعهما، ضمن منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات بمونديال 2014.
الآن أبناء الجزائر فعلوا ما عليهم داخل المستطيل الأخضر ويأتي دورنا نحن جماهير وإعلاميين بأن نفعل ما علينا خارج البساط الأخضر، بأن نصمت وللجزائر نصفق كما طلب اللاعب إسلام سليماني، عندما توجه إلى المنصة الصحفية وأشار إليهم بحركة بيده مفادها «اصمتوا» فالنجاح يحتاج إلى شركاء من الجهازين الفني والاداري والجماهير والإعلام العربي لا الجزائري فقط.
فلنساعد الجزائر من أجل الأمة العربية المتعطشة لفرحة كروية، فالتأهل إلى الدور الثاني لن يرضينا هذه المرة، والتنافس على الأدوار الأخيرة ليس طموحنا، لنجعل هدفنا المركز الأول لنتربع على عرش الكرة العالمية بإذن الله عز وجل‏.
فطريق الألف ميل يبدأ بخطوة، وطريق المونديال يبدأ بالترشح للمونديال ثم التأهل من دور إلى دور وصولاً إلى الكأس الأغلى كروياً كأس العالم لكرة القدم، التي لم يحققها أي منتخب عربي من المنتخبات الثمانية التي شاركت في تاريخ المونديال منذ مشاركة المنتخب المصري في البطولة الثانية عام 1934 بإيطاليا، حتى مشاركة المنتخب الجزائري 2014، صاحب الأسوأ مشاركة في كأس العالم 2010؛ حيث توالت المشاركات العربية عن طريق فريقين على الأقل في كل بطولة لكأس العالم، ارتفع العدد إلى ثلاثة منتخبات في بطولتي 1986 و1998، ولكنه تراجع مجدداً إلى أضعف حضور في مونديال جنوب أفريقيا، ‏ولا منتخب يصل إلى بلوغ النهايات؛ والسؤال هل عجزت الأرحام العربية عن إنجاب أبطال كرة قدم عرب يأتون لنا بهذه الكأس التي ترفض أن تأتي إلى أرض العرب.

#تغريدة_أمل:
اليوم لن أغرد أنا بل سأقتبس جملة قالها مدافع منتخب الجزائر جمال مصباح للإعلام بعد الفوز على كوريا «أنصحكم بكل لطف أن تساعدونا على النجاح في المونديال». لا يوجد مدرب ولاعبون وصحافة كل في ناحية، بل نحن في خندق واحد فلنتعاون معاً من أجل مصلحة الجزائر‏

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.