.
.
.
.

معركة حامية.. بين فرنسا والإكوادور

نشر في: آخر تحديث:

سيكون ملعب "ماراكانا" الأسطوري في ريو دي جانيرو مسرحا لمواجهة حامية بين فرنسا والإكوادور اليوم في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة لمونديال 2014 والتي تشهد في التوقيت ذاته مباراة مصيرية أيضا لسويسرا أمام هندوراس في ماناوس وأجوائها المناخية الصعبة.

فرنسا في حاجة إلى تعادل فقط من مواجهتها الرسمية الأولى أمام الإكوادور من أجل ضمان تأهلها إلى الدور الثاني ونسيان المشاركة "المهزلة" في مونديال جنوب إفريقيا 2010 حين ودعت من الدور الأول وسط عصيان اللاعبين اعتراضا على استبعاد زميلهم نيكولا أنيلكا عن المنتخب بسبب مشكلة مع المدرب ريمون دومينيك.

وستعجز فرنسا عن التأهل إلى الدور الثاني في حالة وحيدة وهي خسارتها أمام الإكوادور وخسارة هندوراس أمام سويسرا، شرط ألا يصب فارق الأهداف في مصلحتها وهو أمر مستبعد بعد فوزيها الكبيرين.

وفي اللقاء الثاني، على ملعب "أرينا أمازونيا" وفي الأجواء المناخية الحارة والرطوبة المرتفعة في ماناوس، سيكون بانتظار المدرب الألماني أوتمار هيتسفيلد الكثير من العمل من أجل إخراج لاعبي المنتخب السويسري من الحالة النفسية المذرية الناجمة عن خسارتهم المذلة أمام فرنسا، وذلك عندما يتواجهون مع هندوراس في مباراة مصيرية. ويأمل "لا ناتي" أن يكرر سيناريو مونديال 2006 حين وصل للدور الثاني بعدما تصدر المجموعة أمام فرنسا بالذات ودون هزيمة، وأن يتجنب ما حصل معه بقيادة هيتسفيلد في جنوب إفريقيا 2010 عندما فاز على إسبانيا 0/1 التي توجت لاحقا باللقب ثم خسر أمام تشيلي (1/0) وسقط في فخ التعادل السلبي أمام هندوراس بالذات في الجولة الأخيرة وخرج خالي الوفاض