.
.
.
.

هل خسر النصر في العين؟

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

قلت سابقاً إن من الظلم الحكم على مدرب أو حتى أداء فريق بأكمله من خلال مرحلة الإعداد...

ـ النصر شارك في بطولة العين الدولية الودية كمرحلة أخرى من مراحل الإعداد ولم يكن الهدف الرئيس للمشاركة تحقيق لقب البطولة ولو كان تحقق فهذا أمر إيجابي..

ـ ما زلت عند رأيي أن النصر كفريق كرة قدم يمر بمرحلة انتقالية فنية وكذلك نفسية..

ـ أبدأ من الصعيد النفسي وهو رحيل المدرب الأورجوياني كارينيو الذي كان له مكانة كبيرة لدى كل النصراويين، وتحديداً لاعبي الفريق ومن الصعب أن ينسى النصراويون كارينيو بهذه السهولة وفي تصوري أن هذا جزءا هاماً ومرحلة صعبة تعيق من عمل المدير الفني الجديد كانيدا..

ـ أيضاً على الجانب النفسي ما زال لاعبو النصر يعيشون في فلك تحقيقهم بطولتين في الموسم الماضي، وهذا الأمر يشكل ضغطاً نفسياً رهيباً عليهم وما لم تنجح الإدارة في تهيئتهم بشكل جيد فربما يكون الثمن باهظاً خلال الموسم الجديد..

ـ بعيداً عن مستوى حكام بطولة العين فإن حصول الثنائي محمد حسين والسهلاوي تحديداً على بطاقتين حمراوين يطرح علامة استفهام كبيرة..

ـ السهلاوي ومحمد حسين من أكثر لاعبي النصر انضباطاً وتمتعاً بالسلوك الرياضي والموسم الرياضي السابق يشهد بذلك، فالسهلاوي تلقى ربما بطاقتين صفراوين، ونال محمد حسين بطاقة واحدة رغم أنه يلعب في مركز قلب الدفاع..

ـ أن يحصل أكثر لاعبي النصر هدوءاً والتزاماً على بطاقتين حمراوين وفي بطولة ودية فهذا يؤكد أن الأمر النفسي يحتاج لاهتمام من قبل الجهاز الإداري المشرف على الفريق..

ـ أما فنياً فالمدرب الجديد مازال يحاول أن يتشرب لاعبوه أسلوبه الفني الجديد، المختلف تماماً عن أسلوب المدرب السابق وهذا يحتاج لمزيد من المباريات وربما يكون خلال الموسم..

ـ في كرة واحدة تخلى لاعبو النصر عن أسلوب مدربهم الحالي وعادوا لأسلوب مدربهم السابق؛ فنجحوا في تسجيل هدف في مرمى العين، وهذا يؤكد أن اللاعبين ما زالوا في طور الفكر الفني السابق ويحتاجون للوقت لتغييره..

ـ أسلوب كانيدا ليس دفاعياً كما يحاول كثيرون تصويره إنما هو أسلوب متوازن يعتمد كثيراً على السيطرة على منطقة المناورة لتأمين المناطق الخلفية ومن ثم الارتداد السريع للتسجيل، وهذا يتطلب وجود مهاجم أو مهاجمين سريعين وفعالين للغاية..

ـ النصر في العين تعادل في مباراتين وهذا ربما ربط نفسي ـ فني.. حيث إنه ومنذ تعاقد النصر مع كانيدا والأصوات تؤكد أنه مدرب تعادلات وهذا ما حدث في العين وقد يؤثر نفسياً على لاعبي الفريق مع أن الأمر من الناحية الفنية غير صحيح على الإطلاق..

ـ النصر لعب أمام الكويت الكويتي بمحترف غير سعودي واحد فقط وأمام العين دون أي محترف أجنبي ومع ذلك قدم الفريق مستويات مقنعة مقارنة بظروفه..

ـ في تصوري أن النصر لم يخسر في العين بل أكد الفريق أنه قادر على تقديم عروض جيدة حتى لو لعب ناقصاً لأكثر من شوط ودون محترفين أجانب وأمام فريق يضم عدداً كبيراً من المحترفين ..

ـ أعتقد أن مدرب النصر كانيدا قد وصل في العين للصورة النهائية حيال اللاعبين الذين سيعتمد عليهم في الموسم الجديد وسيكون النصر أكثر قوة بعودة البولندي أدريان وأحمد الفريدي وانضمام البرازيلي ماركينهوس إلى جانب المحترف الأجنبي الرابع الذي لم يتعاقد النصراويون معه حتى الآن..

ـ المناسب لأسلوب النصر الفني الحالي هو أن يكون المحترف الأجنبي الرابع رأس حربة سريع وفعال يترجم العمل الفني المتوقع في منتصف الملعب..

ـ أخيراً.. جماهير النصر قلقة للغاية من أمرين .. تأخر التعاقد مع محترف أجنبي رابع.. والأمر الآخر وهو الأكثر أهمية إنهاء المشاكل المعلقة لدى لجنة الاحتراف.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.