.
.
.
.

MBC تعلن التحدي

مشعل القحطاني

نشر في: آخر تحديث:

طالعنا بالأمس الخبر الذي تصدر كل المشهد الإعلامي الرياضي وهو العقد الأضخم على الإطلاق على مستوى المسابقات الكروية في الدول العربية والذي بات يضاهي بعض الدوريات الأوروبية العريقة، وهو عقد نقل قنوات MBC لمسابقات كرة القدم السعودية لمدة عشر سنوات بمبلغ وصل أربعة مليارات ريال سعودي وهو عقد ضخم على كل الصعد، سواء المدة الزمنية الطويلة التي ستكون لصالح شبكة تلفزيونية محددة أو على مستوى المبلغ الذي لم نتعود على سماعه، بل حصل فيه قفزة كبيرة تجاوزت الضعف، حتى وصلت تقريباً لمبلغ (400 مليون ريال) سنوياً بدلاً عن السابق حيث كانت لاتتجاوز (150 مليون ريال).
وربما أن المؤشرات خلال الأسبوعين المنصرمين كانت تدل على دخول مجموعة قنوات (MBC ) بقوة على خط المفاوضات المباشرة مع المسؤولين عن الرياضة والشباب في السعودية مستغلين التغييرات الجذرية التي تمت بعد استقالة الأمير نواف بن فيصل من كل مناصبه ودخول الأمير عبدالله بن مساعد من جديد إلى سلك الرياضة، لكن عبر الباب الكبير وهو ترأسه لأعلى سلطة رياضية في البلد وهو الرجل المعروف بحنكته وخبرته الكبيرة وكذلك كونه يمتلك العقلية الاستثمارية الناجحة والتي جعلت منه يتجه كذلك للاستثمار الرياضي في أوروبا، ومن المؤشرات كذلك العقد الذي تم توقيعه مع واحدة من كبريات شركات الإنتاج والنقل التلفزيوني في المنطقة وهي شركة (العالمية) التي حققت نجاحاً باهراً خلال السنة الماضية في نقل المسابقات السعودية.
ومن أبرز ملامح هذا العقد الضخم هو أن المشاهد العربي سيكون على موعد مجاني مع المسابقة التي يعدها النقاد أقوى المنافسات العربية وهذا ما سيضع قنوات (MBC الرياضية) تحت ضغط كبير وأمام تحد جديد فقد كانت طوال السنوات الماضية على رأس قائمة القنوات المفضلة لدى كل العرب لذلك سيسعى القائمون عليها على استغلال هذه النقطة والاستمرار على النهج نفسه وربما أن البوادر الأولية بدأت تتضح من خلال إعلانهم لخبر التوقيع مع عملاقين من عمالقة التعليق على مستوى الخليج (فارس عوض وعامر عبدالله) وكذلك تطلعنا المصادر أن هناك أسماءً أخرى من مختلف المجالات تحت دائرة الاهتمام خلال الفترة المقبلة لذلك نتمنى أن يكونوا على قدر الحدث وهم على ذلك قادرون.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.