.
.
.
.

مطلوب ستين ألف أهلاوي..!

أحمد الشمراني

نشر في: آخر تحديث:

** جميل أن نرى أنديتنا تتبارى في إبراز الوجه الحقيقي للانتماء، وجميل جدا أن ترتقي الطموحات لحد ما نراه بين أنصار الأهلي والاتحاد من تحد إيجابي فيه الأرقام إما تشهد لك أو عليك بعيدا عن حمى الشتائم التي أضرت بملاعبنا وبرياضتنا، فهذا الجمهور العاشق خطى خطوة موفقة نحو حضور فاعل في ملعب وضع لهم ومن أجلهم..!!
** لم أستغرب مثل غيري وصول حضور مباراة النهائي التي كان طرفاها الأهلي فوق سعة الملعب، ولن أستغرب إن زاد الرقم، ففي المدرج الأهلاوي أولويات هي له وإن كابر بعض المغبونين..!!
** ولم أتفاجأ من ملء عشاق الاتحاد مدرج استاد مدينة الملك عبدالله أمام الفتح، ففي يقيني لو السعة أكثر لفعلها الاتحاديون كما فعلها جارهم الأهلي رغم فارق أهمية المباراتين..
** إلا أن المحك للتحدي بين القطبين قد يبدأ من غد، حينما يستضيف الأهلي، هجر في مباراة تشبه مباراة الاتحاد والفتح، وعندها سيرى عشاق كرة القدم إلى من ستميل أو تنحاز الأرقام التي لا تتجمل ولا تكذب..!!
** أشعر بفرحة عارمة وأنا أجد هذا التنافس بين الأهلي والاتحاد الموسوم بمن يحب ناديه أكثر وهو تنافس يعكس ارتقاء ابني جدة بروح المنافسة من التعصب إلى الحب الأنيق الخالي من مزايدات إعلام السيلفي، وإعلام أيش رأيك فيني عجبتك، وأنا أسقط على ذاك النادي أو إعلام هو اليوم محط سخرية وسائل التواصل الإعلامية الجديدة..!!
** فمثل هذا التحدي بين الجارين سيجعلنا في قادم الأيام نطالب بملعب الربع مليون مشجع لا سيما أن الأهازيج في المدرجين يختلط فيها اللون البحري والطرق الجبلي، وفي كل الحالات الله يعين العشاق..
** من الأربعاء وجماهير الأهلي تعد العدة للرد عمليا على المدرج الأصفر، بحضور يفرض لون الحياة على ملعب كل شيء فيه جميل باستثناء أرضيته التي صدمتنا مرة ومرتين ونخشى من الثلاثة..
** حينما يشتد التنافس بين الأهلي والاتحاد تتغير ملامح كرة القدم في بلادي، وحينما يكتمل المربع بهلال ونصر تجد أكثرنا لا يأبه من القول، من هنا بدأنا رحلة المجد الآسيوي ومن هنا قلنا للعالم نحن هنا..
** المعضلة التي يخشاها الأهلاويون هي ما شكى منها الاتحاديون، وتتمحور في توزيع التذاكر التي مازلنا بدائيين جدا في توزيعها والأسباب مفتوحة على أكثر من احتمال..!!
** المطلوب من إدارة الأهلي أن تكون لها رأي في التوزيع لضمان وصول التذكرة إلى المشجع بدلا من أن تصل للمحرقة..!!
** يا ليت إعلام سلفي يخرج من هذا التنافس ويترك الحراك للمدرجين الأخضر والأصفر لسبب بسيط يكمن في أن الأوراق انكشفت ومعها أدرك الجمهور من النطيحة ومن المتردية في سوق سيلفي وسلفي..!!
** وحينما أتفاعل مع هذا التنافس الجميل بين الأهلي والاتحاد، فهدفي إخراج حواراتنا الرياضية من صخب الملاسنات إلى ما يضيف، ولا أظن أن هناك أجمل من أن ترى ملعب الملك عبدالله يمتلئ بالجمهور في منظر لا يملك معه المشاهد إلا أن يقول هذه كرة القدم وهذا جنونها..!!
** لأننا نتقن الصمت حملونا وزر النوايا..!!

*نقلا عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.