.
.
.
.

آل إبراهيم: بعد الدوري السعودي.. عيوننا على أوروبا

خبراء ومحللون: تطلع "mbc" لبث الدوريات الأوروبية "قرار صائب"

نشر في: آخر تحديث:

كشف الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة mbc أن أعين المجموعة تتجه حالياً إلى الدوري الأوروبي من أجل الحصول على حقوق بثه، مشيراً إلى أن الاستحواذ على حقوق بث الدوري السعودي، الذي يمثل الحدث الرياضي الأهم في العالم العربي، إنما هو بداية المشوار بالنسبة لــmbc في المجال الرياضي.

وكانت مجموعة mbc قد حصلت على حقوق بث مباريات الدوري السعودي حصرياً لمدة عشر سنوات مقابل 960 مليون دولار، على أنها أطلقت 4 قنوات تلفزيونية رياضية بالفعل مؤخراً، وذلك لخدمة مشاهديها المولعين بالرياضة.

تجربة فريدة

ويؤكد الشيخ وليد، في حديث لموقع "العربية.نت" إنجليزي، أن الصفقة ليست مجرد الحصول على الحقوق لبث مباريات كرة القدم السعودية، لكن رؤية mbc تقوم على الرغبة بنقل التجربة بمجملها للمشاهدة والاستمتاع بالمباريات إلى المنطقة بأكملها.

ويضيف: "نريد تقديم مفهوم الرياضات الترفيهية للمشاهد السعودي ولكل المنطقة، كما نريد رفع المعايير وتعزيز التجربة الكلية" بالنسبة للتغطيات الرياضية.

ويقول الشيخ آل إبراهيم إن التزام مجموعة mbc بهذه المهمة راسخ لا يتزعزع، وعلى المشاهدين ألا يتوقعوا شيئاً أقل من المعايير العالية التي تتمتع بها مجموعة قنوات mbc أصلاً منذ أكثر من عقدين من الزمان.

عيوننا نحو أوروبا

ويتابع: "وجودنا في المجال الرياضي طويل الأجل، وعلى المشاهدين أن يعرفوا أننا عندما نقول إننا فخورون بالحصول على حقوق بث دوري كرة القدم الأهم في العالم العربي فإننا نتحمل مسؤولية جدية من طرفنا في هذا المجال".

وأضاف الشيخ آل إبراهيم: "أعيننا على دوريات كرة القدم الأوروبية التي لم تزل حتى الآن غير موكلة إلى أية جهة، فضلاً عن أن لا شيء سيمنعنا من محاولة الحصول على حقوق بث أية منافسات كروية في حال انتهاء العقود التي ترتبط بها".

كما كشف آل إبراهيم عن أن مجموعة قنوات Pro Sports التابعة لمجموعة mbc سوف لن تكون مقتصرة على كرة القدم، وإنما سوف تتوسع لتغطية البطولات والمنافسات في مختلف أنواع الرياضات، كما "سنجد الشركاء التجاريين لكل من هذه البطولات".

لا غموض في الصفقة

وكانت العديد من الصحف ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ومقالات الرأي قد انشغلت في جدل واسع خلال الأيام القليلة الماضية بشأن كيفية نجاح mbc في الحصول على حقوق بث الدوري السعودي، فيما نقص الشفافية في كيفية فوز mbc بالعقد وحصولها على حقوق البث.

من جانبه، قال الشيخ وليد آل إبراهيم إنه "على الرغم من التغريدات غير الملائمة، فإن الصفقة ماضية بثبات وصلابة. نحن دفعنا 3.6 مليار ريال، ووزارة المالية السعودية دفعت 500 مليون، ليصبح بذلك الحجم الإجمالي للصفقة 4.1 مليار ريال، وهو أكبر من أي مبلغ آخر كان معروضاً".

وبهذا التوضيح تنتفي تماماً الادعاءات بأن الصفقة شابها شيء من الغموض أو نقص الشفافية، حيث إن الاعتبار يكون عادة للمبلغ الإجمالي والنهائي المعروض بغض النظر عما إذا كان من مصدر واحد أو أنه متعدد المصادر.

mbc استعدت منذ البداية

وأكدت مصادر في اتحاد كرة القدم السعودي أن مبلغ الــ500 مليون ريال تم احتسابه ضمن الصفقة، حيث مقابلها ستتيح mbc لقنوات سعودية محلية مملوكة للحكومة بث بعض المباريات.

وأضافت المصادر أن تاريخ انتهاء عقد البث السابق كان معلناً للجميع، وكانت مجموعة mbc تتأهب لتقديم عرضها منذ بداية العام الحالي.

كما كشف المصدر أن العرض الذي تقدمت به مجموعة "روتانا" لم يكن متدنياً من حيث القيمة وحسب، وإنما وصل إلى اتحاد كرة القدم متأخراً أيضاً وبعد فوات الموعد المحدد لتقديم العروض من أجل دخول المنافسة على حقوق البث.

تفوق mbc

من جهته، قال مسؤول كبير في قطاع الأعمال السعودي: "إن فوز mbc بحقوق بث الدوري السعودي يمثل "عين الصواب"، مشيراً إلى أن "مجموعة mbc أفضل من حيث البنية التحتية، كما أن العوائد بالنسبة للمعلنين من خلالها أكبر وأفضل من مجموعة روتانا، وذلك على الرغم من أن روتانا تقدم للمعلنين الكثير من الإعلانات المجانية والعروض التي تقوم على مبدأ "اشتر واحدا واحصل على الثاني مجاناً" من أجل استقطاب الإعلانات".

ويقول المسؤول الكبير إن مجموعة mbc تستطيع من خلال شبكتها الكبيرة من القنوات التلفزيونية والإذاعية ومواقع الإنترنت أن تقدم "نظام إحاطة" فعالاً في تغطيتها لمباريات الدوري السعودي، وهو الأمر غير المتاح بالنسبة لمجموعة روتانا".

يشار إلى أن أرقاماً وبيانات صادرة عن شركة "ايبسوس" المستقلة والمتخصصة بالبحوث، أظهرت أن مجموعة mbc تفوقت على مختلف القنوات العربية في الإنفاق الإعلاني ونسب المشاهدة خلال العام الماضي 2013 وخلال النصف الأول من العام الحالي 2014.

مطالب بشراء الدوري المصري

من جانب آخر، أكد خبراء ومحللون رياضيون مصريون أن تطلع مجموعة قنوات "mbc" لبث البطولات الأوربية بعد الفوز بالدوري السعودي "ضربة معلم"، ويمثل علامة فارقة في مجال الرياضة العالمية، ويمنع الاحتكار كما يشجع التنافسية، مما يتيح للمشاهد في كل أنحاء العالم الحصول على خدمة ممتازة.

وطالب الخبراء المصريون مجلس إدارة قنوات "mbc" بشراء حق بث مباريات الدوري المصري لإنعاش الرياضة المصرية، وإعادة الجماهير لمتابعتها بعد 3 سنوات عجاف عادت فيها الكرة المصرية للوراء كثيرا.

وقال المعلق الرياضي محمود بكر إن اعتزام "mbc"الحصول على حق بث مباريات الدوري الأوروبي خبر سار بالنسبة لي وللمصريين جميعا، فهو يعني كسر الاحتكار الذي تمارسه إحدى الفضائيات حالياً.

كسر الاحتكار

وأضاف أن "mbc" ستكون المنقذ للرياضة العالمية من هذا الاحتكار، حيث تتمتع بإمكانيات مادية وتقنية وبشرية عالية وكوادر مؤهلة لتقديم خدمة راقية تجذب المشاهد العربي أولا والعالمي ثانيا، إضافة إلى أنها تنتمي لدولة عزيزة على قلوب الشعب المصري لمواقفها المشرفة والمنحازة دوماً لصالح قضايا أمتها، ألا وهي المملكة العربية السعودية.

وقال بكر إن المؤشر سوف يتجه للتطلع لشاشة قنوات "mbc" بعد بثها لمباريات الدوري الأوروبي، لأنها مجموعة قنوات محترمة تقدم خدمة ثقافية وسياسية وترفيهية مميزة للمشاهد، وكان ينقصها فقط الجانب الرياضي حتى تحظى بالتنوع المطلوب وأعتقد - حسب تصور بكر – أن عدد متابعي قنوات "mbc" لن يقل عن مليار مشاهد على الأقل في حالة بث البطولات العالمية والدوريات الأوروبية.

الناقد والمحلل الرياضي محمود معروف يؤكد أن القرار تأخر كثيرا وإن "mbc" كان يجب أن تتوجه نحو هذه الخطوة منذ سنوات طويلة وألا تترك الساحة منفردة لغيرها، فهي كيان إعلامي ضخم والأجيال الجديدة شغوفة بمتابعة المباريات العالمية والدوريات الأوروبية وكان من الأجدر أن تتولى شبكة عربية محترمة كـ"mbc" تقديم هذه الخدمة للأجيال الجديدة وألا تترك المشاهد العربي فريسة لشبكات أخرى تمارس عليه احتكارا غير مقبول.

التنافس في مصلحة المشاهد

ويطالب معروف mbc بشراء حق بث مباريات الدوري المصري، حيث ستمنحه طعما ونكهة مميزة بتحليلاتها الرائعة واستوديوهاتها ذات التقنية العالية، ومحلليها ذوي الثقافة الواسعة، والمعلومات الغزيرة، وبثها الدوري السعودي والمصري سيجعلها شاشة كل عربي، لكونها تبث أقوى الدوريات في عالمنا العربي، إضافة إلى الدوريات الأوروبية والبطولات العالمية.

الشيخ طه إسماعيل المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر والمحلل الرياضي في قناة "الأهلي" يؤكد أن القرار خطوة إيجابية وقوية لكنه يتساءل ويقول "كيف ستحصل "mbc" على بث مباريات الدوري الأوروبي في ظل حصول فضائية أخرى على هذا الحق حاليا؟ وهل ستشتري حق البث الحصري من الفضائية الأخرى المحتكرة لهذه البطولات؟ أم ستنتظر انتهاء التعاقد حتى تحصل على حقوق البث؟

ويضيف أنه وفى كل الأحوال وأيا كان الأمر فالقرار صائب وفي توقيته، وسيخدم المشاهد الذي سيبحث عن الشاشة التي تقدم له رؤية مختلفة في النقل والتحليل وعرض اللقطات المهمة والأهداف والأخطاء، كما ستؤدي إلى زيادة التنافس بما يعود في النهاية على المشاهد الذي سيكون صاحب الحكم الأخير.