.
.
.
.

ظلموك يا لوبيز

جمال عارف

نشر في: آخر تحديث:

* مسكين هذا الإسباني (لوبيز) لم يسلم من النقد والتهكم والسخرية من الإعلام، ومن الرياضيين، وحتى من الجماهير منذ أن أظهر أنه مدرب بلا إمكانات أو طموح!!
* نعم «مسكين»، كونه مدربا بلا تاريخ أو حتى سيرة ذاتية، وشاءت الأقدار أن يتسلم منتخبا كبيرا كالمنتخب السعودي!!
* «مسكين» هذا المدرب؛ لأنه لم يأت ليفرض نفسه على تدريب المنتخب السعودي ويعبث بمنتخب يملك قدرات وعناصر هي الأفضل على الأقل خليجيا!!
* بدلا من أن نوجه اللوم للمدرب الإسباني، علينا أن نكون واقعيين ومنطقيين ونتوجه باللوم والمسؤولية على من اختاره ليقود المنتخب.
* كلنا، أو لنقل أغلبنا، كإعلام وجماهير طالبنا بضرورة إلغاء عقد هذا المدرب بعد أن وضح أنه مدرب لا يليق بقيمة المنتخب السعودي!!
* بحت أصواتنا ونفد حبر أقلامنا ونحن نطالب ونكتب بضرورة إلغاء عقد المدرب والبحث عن مدرب بديل يستغل مباريات بطولة الخليج لتكون إعدادا للبطولة الآسيوية في أستراليا!!
* لكن ــ للأسف ــ وضع اتحاد القدم لكل هذه المطالبات أذنا من طين وأخرى من عجين!!
* والأدهى والأمر أن مدير المنتخب يخرج بعد كل هذه المطالبات ليؤكد استمرار لوبيز كمدرب للمنتخب!!
* الآن أقولها، وبكل وضوح، وبعد ضياع أسهل بطولة خليجية تقام على أرضنا وبين جماهيرنا، أقول وبصوت عالٍ: على أحمد عيد وكل أعضاء مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم أن يبادروا إلى تقديم استقالاتهم الفورية، وإذا لم يبادروا أتمنى من الجمعية العمومية أن تعلن عن طلب عقد جمعية عمومية لسحب الثقة من هذا المجلس، وتكليف مجلس مؤقت، واختيار مدير للمنتخبات من الشخصيات الرياضية التي تحظى بالقبول وتملك القدرة والإمكانات، أو إلغاء منصب المشرف على المنتخب وترك المهمة للمدير الفني الجديد، مع إداري من الشباب الذين يملكون شهادة تربوية يعرف كيف يتعامل مع احتياجات اللاعبين!!
* إقالة المدرب ليست هي الحل.. الحل ــ في رأيي ــ يتمثل في كيفية التعامل مع الأحداث والظروف الآنية للمنتخب، وهذا ما يجب أن تضعه الجمعية العمومية في الاعتبار، فهذا منتخب الوطن وكفاية كفاية ما حدث!!.

*نقلا عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.