.
.
.
.

لن أرحل من هنا!!

رضوان الزياتي

نشر في: آخر تحديث:

18 عاما قضاها الفرنسى أرسين فينجر مدربا لأرسنال الإنجليزى حقق فيها الكثير من الإنجازات على المستويين المحلى والأوروبى، وكانت خلالها العلاقة بين فينجر وجماهير المدفعجية مثل السمن على العسل، لكن يبدو أن سنوات العسل الطويلة بين فينجر والجماهير قد بدأت تفتر ويشوبها الكثير من المشاكل، وقد تصل خلال الأيام المقبلة إلى الانفصال بعد أن طالبت الجماهير فينجر بالرحيل من خلال لافتة رفعها البعض كتب فيها "شكرا فينجر على الذكريات الحلوة، لقد حان وقت الرحيل "، لكن فينجر كان جاهزا للرد، وقال فى تصريحات عقب مباراة أرسنال الأخيرة التى رفعت فيها تلك اللافتة: "لن أرحل من هنا " مشيرا إلى أن انتقادات الجماهير طبيعية، وإنه يبذل كل ما فى وسعه لاستعادة هيبة ومكانة الفريق.

وبرغم أن تصريحات فينجر تعكس ثقته فى استمراره مع الفريق خاصة بعدما بدأت النتائج تتحسن ووصل الفريق للمركز السادس، لا أن عروض الفريق مازالت تمثل علامة استفهام، وأن أداء وامكانات بعض النجوم لا ترقى لطموحات الجماهير، فالأرسنال ليس بالفريق الذى يرضى بمركز فى وسط الجدول أو بالفريق الصغير الذى سيقنع بمجرد البقاء فى البريمييرليج ويكتفى بالفرجة على تشيلسى والمان سيتى وهما يحصدان الألقاب.
صحيح أن الكرة الأوروبية والإنجليزية على وجه الخصوص تميل إلى الاستقرار وعدم تغيير المدربين إلا فى الظروف القصوى، وها هو الأرسنال يعيش الظروف القصوى، وصبر الجميع بدأ ينفد، ومع احترام الجميع للسيد فينجر والتقدير لإنجازاته مع الجانرز، فإن الثورة قادمة لامحالة، اللهم إلا إذا حدثت ثورة فى أداء ونتائج الفريق ووجدنا بعد أسبوعين أو ثلاثة بين الأربعة الكبار.

أما عكس ذلك، فلا أعتقد أن جماهير الأرسنال ستنتظر كثيرا، واللافتة الوحيدة التى طالبت برحيل فينجر ستزيد إلى عشرات، بل مئات اللافتات وبكلمات أصعب وأقسى من تلك التى كانت فى اللافتة الأولى!!

لماذا لا يستفيد فينجر من درس السير أليكس فيرجسون الذى اختار الوقت المناسب للرحيل والاعتزال قبل أن تلفظه الجماهير وتطالبه بالرحيل، وفينجر مع احترامى وتقديرى له كمدرب رائع وحقق إنجازات كبيرة ليس فى حجم وقيمة السير؟!!

فلترحل يا فينجر، قبل أن يقولوا لك: ليس لك مكان بيننا أيها الفاشل!!

*نقلا عن الشرق القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.