60134

محمد حامد
محمد حامد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

من دون أن تقدم لهم دعوة للحضور، ومن دون تسهيلات الدخول المجاني، ولم يتدخل الإعلام في حشدهم وترغيبهم، ولم يكن هناك بيان من رؤساء الأندية وفي وسط الأسبوع وبعد الخروج من بطولة آسيا، وهزيمة من فريق الشباب وبالحصيلة نفسها من الخيبة، وهزيمتين متتاليتين من النصر وهجر، كان نصيب المستضيف قبل «الكلاسيكو»، فإنه وبكل بساطة، امتلأ المدرج بين الاتحاد والهلال حدّ التخمة.

بالعودة إلى الماضي القريب، وتخيل لو أن دورة كأس الخليج أقيمت في جدة كما خطط لها سابقاً، بالتخيل فقط، فإن النتيجة حتماً ستكون مختلفة، والمشكلات المستمرة حتى اللحظة، أنه لم يتبرع أحد ويخبرنا نحن المشغولين بالأسباب عن سبب واحد لنقل الدورة إلى الرياض، وعن سبب استدعاء حسين عبدالغني، ثم التراجع عن ذلك في الموعد المهم، وعن سبب وضع تيسير الجاسم على مقاعد البدلاء في المباراة النهائية، وعن سبب ما يحدث في المنتخب من فوضى من دون أن يخرج أحد ما يقول لنا..!!

نحن الذين نخترع الإجابات، أن الوضع في المنتخب سيء، والسبب يتلخص في النقاط التالية، فحتى يكون لنا الحق في التوقف عن التخمين، التقليل من الظنون، والإحساس بأن هذا المنتخب يخصنا ويشعر بنا، وبقدر ما نشاركه هو يفتح لنا المجال ويأخذنا معه، أو أننا سنبقى على الهامش، بعيدين عن الفهم، ومشغولين بالأندية، طالما أنها بسيطة وغلبانة مثلنا، وتهتم بنا ولو قليلاً وتجاملنا على عكس المنتخب القوي.. العنيد ويتجاهلنا.


*نقلاً عن الحياة اللندنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.