.
.
.
.

الفيفا ولعبة الانتخابات

شاكر الذيابي

نشر في: آخر تحديث:

لأول مرة تعلن السعودية موقفها إعلاميا حول مرشحي المقاعد الرئاسية لكرة القدم العالمية وذلك بعد تصريح احمد عيد رئيس اتحاد كرة القدم السعودي ان صوت بلاده سيذهب للسويسري جوزيف بلاتر على حساب الأردني علي بن الحسين في انتخابات مايو القادمة
تصريح احمد عيد اتى عقب اعلان الأردني الشاب الأمير علي ين الحسين انه سيقف منافسا للعجوز السويسري وملك لعبة كرة القدم في العالم كما يصفه مؤيدوه جوزيف بلاتر، وما صاحب هذا الإعلان من ردود أفعال كبيرة بين أوروبية داعمة واسيوية وخليجية رافضة
تصريحات السعودي احمد عيد التي جاءت اثناء مشاركة منتخب بلاده في استراليا 2015، تزامنت أيضا مع اعلان البحريني سلمان ال خليفة رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والكويتي احمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الاسيوي التزامهما عدم التخلي عن (صديقهما) بلاتر والالتزام بدعمه ضد أي مرشح اخر
لم تكن علاقة الأمير الأردني نائب رئيس الفيفا وعضو لجنته التنفيذية على مايرام مع الاتحاد الاسيوي لكرة القدم الذي يحجز فيه حاليا مقعدا تنفيذيا، وتأزمت هذه العلاقة عندما صوت اغلبية أعضاء الاسيوي على اقتراح استبدال منصبه كنائب لرئيس للفيفا في قارة اسيا ليصبح هذا المنصب لرئيس الاتحاد الاسيوي للعبة وبالتالي سيفقد هذا المنصب مع انتهاء فترته الحالية
ابن الحسين الذي ادرك ان قرار الاتحاد الاسيوي لن يفقده منصبه كنائبا للفيفا فقط ، بل ربما يكلفه خسارة مقعده في اللجنة التنفيذية للفيفا والذي يشغله منذ عام 2011 وبالتالي لم يكن امامه الا التفكير في خوض التحدي الأكبر والاستيلاء على المقعد في اعلى القمة واعلانه دخول المنافسة مع الرجل القوي جدا والمتجذر لعل وعسى ان ينجح في ازاحته من عرشه وتخليد اسمه في ذاكرة كرة القدم العالمية
تبدو فرص الأمير الأردني ضئيلة جدا حتى وهو يحظى بدعم معلن من أوروبا الغربية وامريكا والكونكاكاف في ظل عدم التأييد من القارتين الاسيوية والأفريقية وتحديدا مفتاح لعبة الانتخابات والرجل المؤثر في القارة الذي يرأس اكبر مظلة اولمبية للجان الأولمبية الوطنية الكويتي احمد الفهد الذي يشكل لاعبا رئيسيا وهاما في انتخابات الفيفا والاولمبية الدولية وسينتظر ابن الحسين مجددا الى أي حد سيؤثر ميشيل بلاتيني والانجليز في حشد الدعم وحجم الأصوات في اللعبة الأكبر نهاية مايو القادم
امام كل هذه الظروف في المنافسة في التواجد في خارطة الكرة العالمية لازالت المؤسسة الرياضية السعودية والاتحاد السعودي غير قادرة للوصول للجنة الأهم في الفيفا (اللجنة لتنفيذية) بعد ان كان عبدالله الدبل رحمه الله عضوا فيها، ولازال الغموض أيضا يلف ملف من سيخلف حافظ المدلج في المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي لكرة القدم والذي هو أيضا بدوره خسر انتخابات رئاسة اتحاد القارة الاخيرة.

*خاص بالعربية.نت - رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.