.
.
.
.

"العربية" في أستراليا.. كوزمين..الحكام.. وحلاق تركي

نشر في: آخر تحديث:

لم يغب فريق قناة "العربية" المخصص لتغطية كأس آسيا الأخيرة في أستراليا، عن أي حدث خلال أيام البطولة وماسبقها، وخرج الزملاء المراسلون بقدر وافر من الحوارات والقصص الخاصة مع مسؤولي المنتخبات واللاعبين، وأشخاصاً مهمين من اتحاد الكرة القاري.

وكان الزميل نايف الثقيل، المكلف بتغطية بعثة المنتخب السعودي قد رصد الحلاق التركي المهاجر الذي اختار للاعبي الأخضر قصّات شعورهم قبل مواجهة الصين في الجولة الأولى من دور المجموعات، حيث قال الحلاق الذي يعيش في بريزبن:" حضر إلي نايف هزازي وإبراهيم غالب أولاً لاختيار قصة شعر مناسبة، وتبعهم عدد من اللاعبين، البعض كان يريد قصة شعر عادية، فيما اختار البعض الآخر قصات شعر حديثة، وطلبوا حلق أجزاء من رؤوسهم وترك بعضه".

والتقى الزميل الثقيل بطفل شارك المنتخب السعودي حافلته في ملبورن، في ذات اليوم الذي شهد اندلاع شرارة الخلاف بين محمد السهلاوي ونايف هزازي، وعن هذا قال الصغير:" ركبت الحافلة مع اللاعبين وأكد أسامة هوساوي لقائدها أنني معهم، وأخذت صوراً مع لاعبي الأخضر، ولم أقل لهم أنني نصراوي كونهم هلاليين وأهلاويين وشبابيين".

وبعد الخروج المر، قال سعود كريري قائد المنتخب السعودي لـ"آسيا بعيون عربية" البرنامج اليومي المخصص لتغطية أحداث البطولة:" في كل فترة كان يأتينا مدرب، ولم يكن هناك استقرار.. الآن علينا الالتزام بخطة عمل لتطوير المنتخب، دون الاهتمام بتحقيق البطولات، على غرار المنتخبات الآسيوية التي تطورت ، بينما نحن نحتاج الكثير".

وفي حواره الأخير، أكد كوزمين لبرنامج "آسيا بعيون عربية" :" في الفترة التي قضيتها مع المنتخب السعودي، لمست قدرة الكثير من اللاعبين على التطور، هم بحاجة إلى تربيتهم تربيةً كروية، وفهم معنى الاحتراف، كرة القدم لم تعد مجرد لعبة، بل أصبحت أشبه بالمعركة، ولاحظنا هذا الأمر أمام منتخب أوزبكستان الذي لعب مباراة خشنة واعتمد على بنية لاعبيه الجسمانية، خسرنا معظم الالتحامات الجسدية، ولم نتمكن من الردّ عليهم بنفس الخشونة".

وفي سيدني، قال الأمير عبدالله بن مساعد للزميل محمد فضل الله، أثناء زيارته لملعب ستاديوم أستراليا:" نحن هنا للاطلاع على التجربة الأسترالية في مجال الملاعب، وكيفية إدارتها بشكل أفضل، وقد يتم إنشاء شركة لإدارة الملاعب الرياضية في السعودية".

والتقى الزميل محمد القناص، مشجعاً رومانيا حضر لمتابعة الأخضر وكوزمين أمام أوزباكستان، ويقول:" أنا هنا من أجل متابعة كوزمين، كنت في الصين وأتيت إلى هنا خصيصاً من أجل رؤيته، وحجز لي جاري بطاقة المباراة وأريد متابعتها كاملة".

وأكد أليكس سوساي، الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم لبرنامج "آسيا بعيون عربية" :" مستوى التحكيم رائع لم يكن هناك اي اخطاء, وبالنهاية فإن الحكم انسان وليس معصوما عن الخطأ, لكنهم يقدمون افضل ما لديهم, فهم الافضل على الاطلاق, تم اختيارهم لهذه البطولة نظرا لخبرتهم العالية, كما ان البعض من الحكام كانوا متواجدين في كاس العالم في البرازيل وهم الافضل ويتمتعون بالتركيز والجدية, والروح العالية, وهم افضل ما لدينا في آسيا".

واعترف يوسف السركال، رئيس اتحاد القدم الإماراتي لـ"آسيا بعيون عربية":" لا فرق بين المركز الثالث والوصافة، فالجماهير تتذكر البطل وتنسى باقي المراكز، والحقيقة أن المباراة على المركزين الثالث والرابع ليست مجدية" وذلك قبل حصول بلاده على برونزية البطولة القارية.

وفي حوار مع الزميل محمد القناص، قال التايلندي ورواري ماكودي عضو اتحاد القدم الآسيوي:" لقد صدمت بالأخطاء التي ارتكبها نيشيمورا في النهائي، وحتى أكون صادقاً، فقد أوقعنا عليه عقوبات بسبب ذلك، لكن لا أريد إعلانها بسبب اعتزاله التحكيم"، فيما اعتبر أنتي كوفيتش حارس سيدني الأسترالي أن تصديه لكرة ياسر القحطاني في النهائي يعتبر من أجمل لحظات حياته.