.
.
.
.

هل يفقد النصر لقبيه؟

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

خاض فريق كرة القدم بنادي النصر هذا الموسم بطلاً مدافعاً عن لقبين هما بطل مسابقة كأس ولي العهد وبطل دوري المحترفين..
ـ فقد النصر اللقب الأول وهو أمر طبيعي قد يحدث طالما المسابقة تقام بنظام خروج المغلوب من مرة واحدة وربما لو كان الدور نصف النهائي يقام بنظام خروج المغلوب من ذهاب وإياب لنجح النصر في الوصول للنهائي والحفاظ على لقبه..
ـ هذا لم يحدث وخرج النصر (رغم مستواه المتميز في نصف النهائي) وخسر أحد لقبي الموسم الماضي..
ـ اليوم بات النصر يدافع عن لقب واحد فقط هو بطولة الدوري واعتقد كثيرون أن خسارة النصر للقب كأس ولي العهد قد تؤثر على مشواره في بطولة الدوري رغم تصدره لسلم الترتيب بفارق 5 نقاط وهو فارق قد يتقلص بعد تعثر غير متوقع بالتعادل أمام الرائد ما فتح الفرصة لمنافسيه لتضييق الخناق مطاردين وباحثين عن اللقب..
ـ لا أعتقد أن خسارة لقب كأس ولي العهد هي السبب فيما يحدث للنصر وحتى لو خسر لقب الدوري..
ـ النصر يتعثر بسبب إدارته الفنية بقيادة الأوروجوياني خورخي دايسلفا..
ـ دايسلفا يبالغ بشكل كبير في الأداء الهجومي للنصر ينم عن عدم احترامه للفريق المقابل وهذا بالطبع على حساب المنطق الخلفية للفريق وهذا وضح في أكثر من لقاء أبرزها أمام نجران وأخيراً أمام الرائد..
ـ يكتفي دايسلفا بمحور ارتكاز واحد (إبراهيم غالب) وبقية لاعبي الوسط هم من أصحاب النزعة الهجومية الضعفاء دفاعياً تحديداً الشهري وأدريان..
ـ غالب لوحده لا يستطيع مقاومة الفريق المقابل وهذا يتسبب في ضغط على عمق الدفاع النصراوي ولهذا يعتقد كثيرون أن هناك انخفاضاً في أداء الثنائي محمد حسين وعمر هوساوي وهو اعتقاد خاطئ إذ أن ارتباك هذا الثنائي سببه ضعف محور الارتكاز لوجود غالب وحيداً..
ـ وللتأكيد على النزعة الهجومية (المبالغ فيها) من قبل دايسلفا هو أنه عند غياب ظهيري الجنب (الغامدي وعبدالغني) للإصابة لا يشرك ظهيرين تقليديين يجيدان الأدوار الدفاعية (قبل) الهجومية بل يشرك لاعبي وسط (شايع وعوض) وهذا أيضاً يساهم في ضعف الخط الخلفي والمزيد من الضغط على عمق الدفاع النصراوي وظهوره بشكل مرتبك..
ـ على دايسلفا (إذا كان يريد بالفعل الاحتفاظ بلقب الدوري بعد أن فقد لقب كأس ولي العهد) أن يلعب بشكل متوازن ويؤمن منطقة محور الارتكاز من أجل تأمين أفضل للمناطق الخلفية.. تحقيق الفوز ممكن بخمسة لاعبين في خط الوسط (متوازنين دفاعاً وهجوماً) ورأس حربة واحد.. ليس شرطاً أن تلعب برأسي حربة لتحقق الفوز لأن هذا قد يضعف خطوط الفريق الخلفية كما يحدث حالياً..
ـ نعم النصر تعرض لأخطاء تحكيمية فادحة لكن الفريق أيضاً يعاني من أخطاء فنية تحتاج للتصحيح قبل فوات الأوان ولو تم تصحيح هذه الأخطاء فإن الفريق قادر على التغلب على كل الفرق وكذلك على الأخطاء التحكيمية..
ـ هل يتدارك دايسلفا الأمور ويصحح الأخطاء قبل فوات الأوان أم يساهم (في مبالغته) الهجومية بخسارة لقب الدوري أيضاً؟.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.