.
.
.
.

الرؤية الفنية والتدريب

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

ـ يعتقد كثيرون أن من يملك الرؤية الفنية يصلح أن يكون مدرباً ناجحاً....وهذا أمر غير صحيح....
ـ عندما يجتمع الأصدقاء لمشاهدة مباراة في كرة القدم يبدأ كل واحد منهم في طرح رؤيته الفنية حول تشكيلة الفريق وأسلوب اللعب والتبديلات المفترض أن تتم خلال سير المباراة...
ـ في كثير من الأحيان يتميز أحد أفراد المجموعة برؤيته الفنية الثاقبة والصائبة ويكون رأيه في أكثر من موقف فني مماثل لما يتم فعلاً من قبل مدرب الفريق وهنا تتعالى الأصوات مطالبة ذلك الفرد بأن يتجه لمجال التدريب لكونه يتمتع برؤية فنية ثاقبة بل ربما يصفه بعض أصدقائه بأنه افضل من مدرب فريقهم...
ـ نعم هناك أناس كثر يملكون الرؤية الفنية الصائبة كنتيجة طبيعية لممارستهم لكرة القدم أو المتابعة عبر الحضور في الملاعب أو عبر الشاشات أي أنهم باتوا يتمتعون بخبرة فنية كبيرة...
ـ لكن الحقيقة أن التمتع برؤية فنية ثاقبة لا يعني بالضرورة النجاح تدريبياً فالتدريب ليس فقط رؤية فنية بقدر ما هو مجموعة عوامل يجب أن تتوفر في من يسلك مجال التدريب...
ـ المدرب يجب أن يتمتع بالرؤية الفنية والقدرة على اختيار المواهب المتميزة ومن ثم صقلها...
ـ المدرب عليه أن يملك القدرة على صنع توليفة الفريق وإيصال المعلومة الفنية بطريقة صحيحة...وقراءة المنافسين قراءة صحيحة...
ـ المدرب عليه أن يتمتع بخاصية التواصل مع اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية إذ أن البشر لا يتصفون بذات الصفات بل يختلفون بمستوى الفهم والاستيعاب...
ـ المدرب عليه أن يجيد علم النفس الرياضي في تعامله مع اللاعبين سواء من خلال منح هذا اللاعب الفرصة وإبعاد ذاك وكيفية إعادة بناء شخصية لاعب بعد تعرضه لهبوط في المستوى...
ـ المدرب عليه أن يتميز بسرعة البديهة وهذه يحتاجها المدرب للتدخل الفني العاجل خلال سير المباراة بل ربما أن سرعة البديهة تساعد المدرب في فهم ما يرمي إليه مدرب الفريق المقابل...
ـ المدرب عليه أن يتمتع بشيء من الخبث (الكروي) سواء في التعامل مع الحكام أو المنافسين دون خروج عن الروح الرياضية...
ـ كل هذه الأمور تؤكد أن ليس كل من يملك رؤية فنية ثاقبة ينجح في مجال التدريب ولعل الكثيرين من نجوم العرب والعالم نجحوا في استدوديوهات التحليل لتمتعهم بنظرة فنية ثاقبة ولم ينجحوا في مجال التدريب والعكس صحيح فهناك مدربون أكفاء على مستوى العالم لم ينجحوا على صعيد التحليل الفني...
ـ سأضرب مثالاً (دون ذكر أسماء) هنا في السعودية أسماء كثيرة نجحت على صعيد التحليل الفني ولم تنجح على صعيد التدريب بينما من نجحوا في مجال التدريب لم يكونوا قادرين على لفت أنظار المشاهدين عندما أسندت لهم مهمة التحليل.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.