.
.
.
.

خمسة أسباب غيبت جمهور النصر عن الحضور

أحمد السويلم

نشر في: آخر تحديث:

حامل اللقب والفريق الذي يمضي في طريقه الصحيح نحو تحقيقه للمرة الثانية على التوالي أصبح يعاني مؤخراً من جفاء جماهيره وغياب الدعم المعتاد، وأضحى رئيس النصر يكرر في أكثر من تصريح تساؤله عن الضعف الحاصل في المدرجات الصفراء وتكرار طلبه الدعم والمساندة.
في رأيي أن ماحدث للجمهور النصراوي اعتيادي لأسباب متنوعة، أولها أن هدف الجمهور بتحقيق لقب الدوري وتلهفه عليه وسط تكرار فوز المنافسين فيه قد إنقضى الموسم الماضي، فالجماهير دعمت ووقفت وشجعتا للرمق الأخير بشكل استثنائي حتى نجح الفريق بالفوز بكأس الدوري، ومن يعرف الحضور المتواصل والذهاب للملعب في كل مباراة يعي بأن في الأمر مشقة رغم التحسينات التي طرأت في الخدمات المساندة داخل الملاعب.
ثاني الأسباب هو غياب المنافسة القوية خارج الملعب، العام الماضي كان الأصفر يعيش حالة استنفار غير مسبوقة فهو يتنافس مع غريمه التقليدي على الفوز باللقب، إضافة إلى منافسة أخرى تجمع أنصار النادي بمدرب الفريق آنذاك سامي الجابر الذي ينظر له النصراويون كفريق منافس آخر، بالتالي كان التنافس قوي جداً - خارج الميدان - جماهيرياً وإعلامياً، كان مهماً أن لا يفوز الهلال بالدوري، والأهم أن لا يقوده الجابر ليحقق الكأس في أول سنة تدريبيه له، والأمير فيصل بن تركي صرح لـ"العربية" عقب إحدى المباريات التي حضرها 5000 متفرج فقط بما نصه: " جمهور النصر كان يحضر العام الماضي لأن الهلال كان المنافس"، بالتالي الرئيس يستشعر جزء من المشكلة ولم يقدم أي حلول.
ثالث الأسباب هو قلة الخبرة لدى الجهاز الإداري بما فيه رئيس النادي في ثقافة النادي البطل، ليس من المعقول أن يخرج الرئيس غاضباً على الجمهور ويقول - في تصريح للعربية أيضاً - بما نصه:"احضر ساند نجومك إذا كنت تريد الدوري أو اقعد حلل في الاستراحات"، هذا التعاطي الإعلامي أبدا غير مقبول ولا يمكن أن يكون دافعاً للجمهور بالحضور والدعم، فيه من التعالي مايغضب حتى جماهير الأندية المنافسة، وهذا اللغة التي تفتقد للدبلوماسية في رأيي أنها ساهمت في مزيد من الغياب، فالتصريح سقطة كان عليه أن يعتذر منها، أنت تقود فريقاً بطلاً حاملاً للقب ومتصدراً للدوري من المفترض أن تكون لغتك أكثر هدوءاً وترغيباً بالجمهور.
السبب الرابع هبوط مستوى فرق الدوري باستثناء الأهلي والهلال والاتحاد، لا ألوم المشجع نصراوي على غيابه عن حضور مباراة فريقه أمام الشعلة والعروبة والخليج ونجران وحتى الفتح وهجر، فهذه الفريق عديمة المتعة قليلة النجوم ضعيفة الأداء بطيئة الحركة .. لا تملك سبباً في أن تحضر لتشجع فريقك أمامها، في الغالب تكون المواجهات حينها باردة لا طعم لها، بل وربما عدم الحرص على مشاهدتها تلفزيونياً وبالتالي الجمهور يميل لحضور المباريات القوية والممتعة أكثر.
السبب الخامس غياب العلاقات العامة عن القيام بدورها المطلوب، هي فقط ترسل الأخبار والصور للصحف وتستقبل الوفود، لكن ماذا عملت لاستقطاب الجماهير في المدرجات؟ تخيل فقط لو أعلنت أن ماجد عبدالله سيكون متواجداً في مدرجات الدرجة الأولى .. ماذا سيكون وقع ذلك الخبر على محبي الفريق؟ أو أعلنت تكريم نجوم قدامى للنادي قبل المباراة، هناك العشرات من الأفكار التي تساهم في توطيد العلاقة بين المشجع والنادي وأن لا تعتبره فقط أداة تصفيق وتشجيع.

*خاص بالعربية.نت - رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.