.
.
.
.

الشلهوب المحبوب

عبد الرحمن الموزان

نشر في: آخر تحديث:

في تاريخنا الرياضي نجوم رسموا وسطروا لوحات جميلة فنية وصنعوا مواقف أخلاقية مثالية على البساط الأخضر، وتألقوا بعطائهم الميداني بتعاملهم مع الكل، ونثروا ما يملكون من مخزون متنوع بتحركاتهم داخل الملعب بقدراتهم الفنية الممتعة التي تساهم بتحقيق الانتصارات المتوالية من دون أن يشكل يوماً من الأيام عبئاً ثقيلاً على إدارة النادي بمطالبات مالية تشغل تفكير الإدارة وتدخلها في دوامة الأخذ والرد وتلك سمة بعض النجوم الذين ارتبطوا مع إدارة أنديتهم بحسن التعامل في كل الظروف، ولم يحاولوا تقزيم دور الإدارة ليجعلها تحت سلطته وتسلطه بصفته الاحترافية التي لا يجيد التعامل مع مضمونها وفحواها، بل إن بعضاً منهم تفرغوا في تكوين الشللية التي تعيق مسيرة النادي وتمزق مخططات العمل، وتشتت الأفكار وقد تكون هذه ظاهرة في كثير من الأندية لعدة أسباب يأتي في مقدمتها ضعف القرار الإداري وقلة الخبرة الإدارية في التعامل مع مثل هذه الوقائع، حتى أصبح بإمكان بعض النجوم استبدال المدرب وربما رئيس النادي وهذا واقع عاشته بعض أنديتنا وشاهدناه ولا أحد يستطيع أنكاره.

قمت بعمل استبيان مع كثير من الرياضيين بطرح سؤال: من هو اللاعب المثالي؟ وتلقيت الإجابة السريعة هو الكبتن الخلوق الموهوب محمد الشلهوب، الذي تحبه كل الجماهير الرياضية ويشهد الله أنني لم أقابله، ولو مرة في حياتي، ولكن من حقه علينا أن نبرز هذه الصفات ليكون مثلاً حياً لهذا الجيل والأجيال المقبلة بما يملك من الصفات رياضية وإنسانية راقية، وأتمنى من الكبتن نواف العابد اللاعب الذي تحتار وأنت تراقب عطاءه الميداني فتارة يتمرد وأخرى يكثر معارضته الحكم وأشياء أتمنى من هذا اللاعب التخلي عنها؛ لأنه بلا شك لاعب موهوب يملك القدرة على تقديم كثير ليكون لاعباً مميزاً كالشلهوب مثلاً، وليكون له تاريخ ناصع وهو الذي تنتظره الجماهير الرياضية والهلالية خاصة استثمار قدراته وأن يفتح صفحة جديدة أتمنى له التوفيق.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.