.
.
.
.

عودة الصوت المفقود

محمد نجيب

نشر في: آخر تحديث:

تبحث في أروقة الاتحاد الآسيوي عن صوت يمثلنا كفرق خليجية تمثل غرب القارة فلا تجده، نطالب فلا نجد مسامع لمطالبنا، نحتج فلا نجد لاحتجاجنا ردة فعل إلا في وسائل إعلامنا، كانت الهيمنة بغرب القارة لإيران حيث يبحث الجميع عن رضاها ولا عجب إن تم اختيار الاتحاد الإيراني في يومٍ من الأيام أفضل اتحاد آسيوي.
كل ذلك يحدث وهناك ممثلون لنا في الاتحاد الآسيوي لا هم لهم سوى رضى الرئيس الذي أيضاً كان منا وحمل حقائبه والتصوير معه واضحاكه بآخر النكات وإن كان المرحوم عبدالله الدبل هو الاستثناء لكنه رحل إلى رحمة الله ورحل معه عصر قوة صوتنا في ذلك الاتحاد.
اليوم يأتي جيل آخر لواجهة الاتحاد يمثلنا ويعطينا الأمل بايصال صوتنا لأبعد مدى. محمد خلفان الرميثي الذي كسب مقعد عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، هذا الرجل له تجربة مشرفة مع كرة الإمارات كأفضل من ترأس اتحاد الإمارات لكرة القدم وقدم الجيل الحالي لمنتخب الإمارات بعد سنوات من العمل والجهد الإداري، وما يميز هذا الرجل قوة شخصيته وعمله على تفهم المشكلة وإيجاد الحلول لها، ولعل المشكلة المالية التي كانت شكوى رؤساء الاتحاد الذين سبقوه بادر بحلها بفكرٍ تسويقي يعكس مفهومه لكرة القدم أنها سلعة تسوق بشكلٍ مربح إن وجدت الأسلوب الحديث في التسويق.
ومع أبي خالد حصل أحمد عيد على المنصب أيضا وتساوى مع محمد خلفان في عدد الأصوات وتبعهما اللبناني هاشم سيد علي حيدر.
لاشك أن هذه الشخصيات ستدعم كرتنا العربية في غرب القارة، نحن لا نبحث إلا عن حقنا الذي تكفله لنا اللوائح والقوانين ويصبح لصوتنا صدى في هذا الاتحاد الذي غيب ذلك الصوت.
ـ شهد ديربي الإمارات الأسبوع الماضي والذي جمع العين بالوحدة حادثة غريبة حيث أدخلت جماهير الوحدة لافتة طولها عشرين مترا تشكك في نزاهة فوز العين بالدوري وتلقي التهم على أندية الدولة وضعف الدوري، وعلى الرغم من أن إدارة الوحدة قامت بسحب اللوحة بعد أن ظهرت في النقل التلفزيوني وصورتها وسائل الإعلام إلا أن ما نطق به أحمد الرميثي رئيس شركة كرة القدم بنادي الوحدة آثار الكثير من الجدل، فقد قال إن إدارة الوحدة لم تشاهد هذه اللافتة وأنهم قاموا بسحبها بعد دقيقتين من إدخالها وهذا ما دعا زميلنا عادل البطي إلى أن يرد عليه فقام سجال بينهما، كل ذلك طبيعي ولكن من غير الطبيعي أن يلمح أحمد الرميثي لزميلنا عادل البطي بما معناه أنه ليس من أهل الدار ليتحدث عن دورينا وأنديتنا.
هذا التصرف استاء منه الكثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي مؤكدين لعادل البطي أنه في وطنه وداره.
ـ أعود بالذاكرة للوراء وأتذكر أن زملائي في خط الستة قد نزعت عنهم الوطنية من البعض لا لسبب إلا لأنهم تحدثوا عن مشاكل الكرة السعودية في قناة ليست سعودية.
للأسف هذه ثقافة الصوت الواحد وسياسة إن لم تكن معي فأنت ضدي، ورغم هذه الأصوات سنبقى وطناً واحداً تجمعنا وحدة القلوب ومن هنا أقول للزميل عادل البطي "أنت صاحب الدار ونحن كلنا ضيوف".
ـ أن تخلوا ترشيحات أفضل لاعب في دوري الخليج العربي من اسم النجم الكبير عمر عبدالرحمن فهذا هو العجب، وإن لم يكن اسم عمر مرشحاً فمن من اللاعبين في دورينا يمكن أن يضاهي نجوميته.
ولنا لقاء،،

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.