.
.
.
.

سامح الله من "رخصوا" الاتحاد

عدنان جستنية

نشر في: آخر تحديث:

لاتحاد اسم كبير لناد كبير عملاق،ومن وجهة نظري وربما يتفق معي الكثيرون أنه لا يمكن وضعه في أي مقارنة بينه وبين أي ناد من أندية المملكة مع احترامي الشديد للقائمين عليها ومحبيها،ولست هنا مبالغ في هذا الرأي الذي يمثل "حقيقة" ملموسة يعززها تاريخ كفاح ونضال مجيد وإنجازات عظيمة وشعبية جماهيرية جارفة،وهذه الأخيرة لوحدها"تكفي"لتقدم لي ولك ولغيرك الدليل القاطع في أبهى صورة جمالية لمعاني الحب والعشق والتضحية ،ولتعرف أنت وهو وهي ،من هو الاتحاد في قاموس كرة القدم والرياضة السعودية.
ـ هذه مقدمة كان لابد لي منها ولم يكن الهدف التعريف بمن هو الاتحاد فهو على قول شاعر"علم في رأسه نار" إنما ألم"حزن"انتاب مشاعري وقهر كتم أنفاسي وصدري وأنا أرى والعين "تخجل"من بعض الاتحاديين ممن لايدرك قيمة ومكانة هذا"الاتحاد" انظروا كيف"رخصوا "بناديهم وجعلوا منه "أضحوكة" تشمت فيه الشامتتن بعدما حولوه إلى سلعة رخيصة جدا ،وهو في عالم"البزنس" الرياضي كاستثمار وعلامة تجارية اسم كان من الممكن أن يحقق أرباحا مادية تصل لأرقام فلكية خيالية، ولكن آه ثم آه ثم آه من لكن هذه عندما ترى مشهدا بل مشاهد تحاول تحسين الصورة وتلميعها عبر الإعلان عن عقود لن أدخل في جدل"بيزنطي"حول قيمتها وإن كانت هي الأعلى أو الأقل بين الأندية السعودية فشركة"صلة"من خلال رئيس مجلس إدارتها الاتحادي"راكان الحارثي" اجتهدت كثيرا وعضو الشرف منصور البلوي هو الآخر أعلم يقينا أن له دور "مؤثر" جدا في هذه المحاولة وانطلاقة جادة تسعى إلى"الترميم"، وما أدراك ماهو الترميم، الذي يحتاجه الاتحاد لكي "يرمرم" عبث من شوهوا صورته وأساءوا لسمعته فرخصوه وأوصلوه لهذا الحال المزري العبثي، وهم كثر، نعم كثر وعندما قال منصور البلوي بالمؤتمر الصحفي "سامحهم الله" فالمعني بهذا الدعاء الذي يرمي في مقصده إلى نسيان "الماضي" هو نفسه شخصيا في المقام الأول وإعلام داعم مساند له في كل خطوات"حرب" كانت موجهة ضد إبراهيم أفندي وأحمد مسعود وطلعت لامي ثم تلتها شخصيات اتحادية من أعضاء شرف آخرين حتى العضو"الداعم" ورجالاته لم يسلموا من هذه الحرب "المخربة"المدمرة المشوهة للكيان والتي على إثرها "استسلمت" ثلاث ادارات رافعة"الرايةالبيضاء" كما أن إدارتي"محمد بن داخل ومحمد الفايز"لايمكن لنا أن نستثنيهما من هذا الدعاء فقد كان لهما سجل حافل من عبث مالي اشتركت ايضا في مأساته"مجموعة المستقبل".
ـ لن أنسى بطبيعة الحال إدارة عادل الجمجوم "المؤقتة" بعد استقالة الفايز حينما فشلت فشلا ذريعا في "دبي" نتيجة تخطيط "خنفشاري" لمؤتمر لم يحضره أحد وكنت حاضرا تفاصيله "المخيبة" للآمال فكان سببا "رئيسيا" ساهم في وصول الاتحاد إلى هذا "الرخص" وهو مؤتمر في الواقع لا يقل تأثيره "السلبي" عن مؤتمر "فيجو" والذي كنت شاهد عصر أيضا على أحداث مسرحية في مجموعة مسرحيات رفضت متابعة بقية أحداثها "الخنفشارية" أيضا.
ـ هؤلاء كلهم "رخصوا"الاتحاد، ويتحملون مسؤولية ما وصل إليه الآن من حال "لايسر" خاصة على مستوى العلاقة بين أبنائه، وهذه أهم حقيقة يجب الاعتراف بها من جميع الأطراف وبالذات الطرف البادي و"المعتدي" إذا أراد الاتحاديون بالفعل عودة "هيبة" اتحادهم وإن كنت قد لاحظت مؤخرا ان البلوي منصور"يسعى في الوقت الحاضر حثيثا على بناء ماهدمه وترميم مايمكن ترميمه وهي مهمة "شاقة" ولكنها ليست بالصعبة على"أبوثامر" إن عرف كيف "يلملم" الأوراق القديمة وماخلفته من جراح عميقة بمقدوره"مداواتها"عبر ساعة صفاء تسودها لغة المحبة بكلام"جميل"هو يعرف كيف يرتبه وينظمه بعفويته و"كاريزما" شخصية مقبولة من الجميع إن وصل إلى كل القلوب بصدق يلامس روحانية و مصداقية دعاء اختصره في كلمتين بقوله"الله يسامحهم" أو يحقق النمور بالموسم المقبل بطولات تعانق الذهب وطموحات وآمال جماهير العميد.. وكل عام وأنتم بخير.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.