.
.
.
.

عقل البرقان

أحمد الشمراني

نشر في: آخر تحديث:

•• ضاقت المساحات في الإعلام الرياضي بزوار جدد يكتبون للمدرج أكثر من للإعلام، الذين جلهم لا يعرفون معنى السلطة الرابعة، لكنهم طبعا مدركون أن زفة المدرج وصخبه غير!
•• أعرف أن الرأي الواعي والمتزن هو من يهز كرسي المسؤول في الرياضة وغيرها، لكنهم ــ أي إعلام (اجلد) ــ لا يخاطبون المسؤول بقدر ما يخاطبون زملاءهم في المدرجات، ولا أعني كل من في المدرجات بقدر ما أعني مجموعة مشهودا لها بدعم ممثليها في الإعلام بزفة كل أدواته من البالون، وكلكم تعرفون البالون!
•• كتب وكتب وكتب، وحينما اكتشف أن كتاباته لا أثر لها، قال في نهاية المطاف: حاربوني وأبعدوني، فقلت: له الجاهل عدو نفسه، ولم يرد من العام الماضي حتى الآن؛ لأنه اقتنع أنه عدو نفسه!
•• أحب في الحوارات التلفزيونية تسليطها الضوء على الضيف والمحاور، لكن لا أحب في هذه الحوارات الجهل والتجهيل، والأولى تأتي بالثانية!
•• القضية ليست في أن يظهر أي عضو من الاتحاد السعودي لكرة القدم مع أي ناد أو أي لاعب، فهذا في زمن الانتخابات عادي جداً، لكن غير العادي أن نحسن الظن في لوائح تقرها أحيانا الأهواء!!
•• على الأهلاويين أن يتجاوزوا مباريات وسط الأسبوع أو ما قبل أو بعد نهايته بملء المدرجات إن أرادوا أن يكون الرد عمليا!!
•• لم أخطئ حينما استضفت المحامي عادل جمجوم في ساعة رياضية، ولن أخطئ إن استضفت أي اتحادي أو أي رياضي لديه وجهة نظر يود طرحها، فالوصاية على البرامج قد تجدونها عند غيري، أما أنا فكلا يا معشر الأوصياء!
•• المهم أن تكون معهم في خندق «نعم نعم ولا لا» أو أن ثمة من يعتبرك خائنا للنادي، أما المهنة وضميرها فهي بالنسبة لهم آخر الاهتمام!
•• يا حراس المهنة قبل أن توكلوا الأمور لغير أهلها فتشوا في تويتر قد تجدون ما يسمى حسن سيرة وسلوك، وعلى ضوئها قد تجدون السيرة، أما السلوك فله مواقع أخرى!!
•• أعتقد جازما أن الأهلي واحد لا يوجد جديد أو قديم، ففضلا اختر عباراتك بدقة وأنت تكتب عن الأهلي، فربما عند غيره تجد قديماً وجديداً!
•• أحاول من حين إلى آخر معرفة ماذا يدور في عقل الدكتور عبدالله البرقان من حيث تفعيل دور لجنة الاحتراف التي بات دورها لا يتعدى «النادي الفلاني سدد ويحق له تسجيل اللاعبين»، في وقت هناك قضايا أهم لم تحلها اللجنة!
•• لجنة الاحتراف ترعى اللاعب وتحل مشاكله وتنحاز له في بعض القضايا ولا تدمره بسبب مواقف شخصية!
•• هل تعلم يا دكتور عبدالله أن بلاتر قال: كلنا موجودون لخدمة اللاعب الذي هو أساس اللعبة، فلماذا عندنا فقط اللاعب الحلقة الأضعف؟!.

*نقلا عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.