.
.
.
.

“الراتب يكفي الحاجة”

صالح الصالح

نشر في: آخر تحديث:

شهد الأسبوع الماضي تقديم الإتحاد الروسي لكرة القدم مقترحاً يركز على التنظيم المالي للأندية عبر وضع سقف للراتب الشهري يرتبط بعمر اللاعب، وربما أن هذا المقترح جاء نتيجة الأزمة المالية التي تعاني منها روسيا منذ شهور بسبب تراجع اليورو، وإنخفاض أسعار البترول، وهو ما أحدث إرباكاً على كافة الأصعدة، والرياضة تحديداً.
أبرز ما جاء في المقترح الروسي منح اللاعب الذي يقل عمره عن 21 سنة 2300 دولار (8625 ريال)، فيما تم تحديد مبلغ 4700 دولار (17.625 ريال) للاعبين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 21 حتى 23 عاماً، أخيراً اللاعب الذي يتجاوز عمره 23 عاماً يتقاضى 31 ألف دولار (116.250 ريال).
أعتقد أن الهدف من هذا المقترح إجراء عملية تصحيح لمسار الأمور المالية داخل الأندية الروسية، وهي الخطوة التي تحتاجها الأندية السعودية حالياً في ظل تضخم عقود اللاعبين بطريقة أرهقت خزائن الأندية، وبات إيقاف هذا التضخم هدفاً فعلياً ورسمياً.
يُحسب للرئاسة العامة لرعاية الشباب بقيادة الأمير عبدالله بن مساعد وضع ضوابط جديدة لحماية الحراك المالي في الأندية بما يضمن تقليص الديون أو إلغائها عبر تحديد سقف أعلى للديون، وتعيين مكاتب محاسبية معتمدة، وكل ما آمله أن يرافق هذه التحركات الإيجابية قرارات من قبل إتحاد كرة القدم تساعد على إيقاف الهدر المالي داخل الأندية، ويُعيد مرتبات اللاعبين إلى وضع طبيعي يكون مجزي للاعبين، وسهل على الأندية الوفاء به، وأعتقد أن هذه معادلة بالإمكان حلها في حال وجود إرادة حقيقية للعمل ومعالجة الوضع القائم.
أخيراً المال عصب حياة كرة القدم، وبالتالي تقديم مصلحة رياضة وطن مٌقدّم على مصالح لاعبين أو إدارات أندية شعارها: “أنا ومن بعدي الطوفان”.

*نقلا عن عين اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.