.
.
.
.

نبض الملاعب

محمد نجيب

نشر في: آخر تحديث:

موسم جديد يعود لملاعبنا بعد صمت فصل الصيف والحرارة والإجازات والمعسكرات التي تبني عليها الأندية الآمال والطموحات، ومابين التفاؤل والتشاؤم خيط رفيع بدايته إحساس يراود الأجهزة الفنية والإدارية حول سير المعسكر ومدى جديته وانضباطيته ونوعية التجارب والانطباع الأول حول حجم الطموح مقارنة بحسن الاستعداد من عدمه ومردود نجوم الفريق ونهايته ردة فعل الجماهير بعد كشف الأوراق بأول مباراة .
الموسم بدأ بضجيج أزرق من العاصمة البريطانية لندن وتردد صداه في المملكة وبقية دول الخليج حتى وإن كانت البداية مباراة واحدة إلا أنها مباراة تتويج بلقب وكأس واحتفالية.
الهلال بدأ روايته هذا الموسم من حيث أنهاه الموسم الماضي ، بطولة هنا وأخرى هناك والأكثر من ذلك عودة الروح للزعيم وآمل لجماهيره بموسم حصاد لعله يتخطى حاجز المحلية إلى البطولة الإقليمية وبعدها الحلم الكبير الذي طال انتظاره (العالمية).
النصر البطل المتوج بدوري عبد اللطيف جميل لموسمين متتاليين، وبعد خسارة كأس خادم الحرمين من الزعيم خسر أمامه السوبر، وأسوأ ما في الأمر أن العالمي بظهوره الباهت في السوبر أعطى لجماهيره الانطباع أن المعسكر لم يكن موفقا وإن فريقهم لا لون له ولا رائحة وإن الغيابات أثرت عليه بشكل كبير مخالفة مقولة إن النصر بمن حضر وإن من يقود الفريق فنياً عاجز عن إعادة شخصية البطل وعاجز عن إيجاد الحلول التي وجدتها الجماهير برحيله. النصر أمام هجر في مباراته الأولى بالدوري أكدت مخاوف جماهيره وزرعت بنفوسهم القناعة أن الفريق يمر بأزمة نجوم أجانب عجزوا أن يقدموا الإضافة ومدرب فقد ظله لا إستراتيجية واضحة المعالم ولا خطة لعب تحدد معالم الفريق ولا تبديلات مقنعة. النصر كان محظوظا بالتعادل من فريق لم يقف الحظ ولا القرارات التحكيمية معه.
لغز كبير في الكرة السعودية اسمه الأهلي، فريق لم يخسر في الدوري ولامباراة الموسم الماضي وخسر الدوري وبدأ هذا الموسم ضد التعاون ولم يخسر لكنه لم يفز أيضاً.
مقطع مصور أثار عاصفة من الغضب في الشارع الرياضي الإماراتي على الرغم من أن هذا المقطع تم تصويره الموسم الماضي، يظهر في هذا المقطع لاعب كرة إماراتي يدعى عبدالله قاسم وقتها كان يلعب للنصر ولم يختره مهدي علي لحمل شعار المنتخب مما أثار غضبه فتم تصويره وهو يستعرض عضلات بطنه ويوجه كلمات نابية لمدرب المنتخب مهدي ويبصق عليه. بلا شك أن القانون سيأخذ مجراه وأول إجراء تم اتخاذه ضد هذا اللاعب إيقافه من اللعب من ناديه الحالي الظفرة وهو من يمتد عقده لموسمين مع بيان إدانة واعتذار رسمي من النادي للمدرب مهدي علي وهناك إجراءات تأديبية وقانونية في انتظاره وفي انتظار من قام بتصوير المقطع ومن قام بنشره.
النجومية لاتقاس فقط بعطاء اللاعب إنما بأخلاقه أولاً فمن تنصبهم الجماهير ووسائل الإعلام نجوماً في ملاعبنا المفترض إنهم قدوة لأبنائنا وبالتأكيد نرفض أن يكون أمثال هذا اللاعب قدوة لجيل الغد.
على الرغم من قدوم الكثير من الأسماء اللامعة لدوري الخليج العربي إلا أن قدوم النجم الشيلي فالديفيا سرق الأضواء خاصة أن الساحر عاد للمنافس التقليدي لفريقه السابق العين وتقلد الزي العنابي للوحدة.. ولنا لقاء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.