.
.
.
.

والكوت أثبت سذاجة فينغر !

هنري وينتر

نشر في: آخر تحديث:

لم أكن من المعجبين بالحرب الإعلامية غير المعلنة بين أرسين فينغر وغاري نيفيل بسبب انتقادات الأخير ووصفه المدرب الفرنسي بـ "الساذج"، لكنني في الواقع لا أختلف كثيرا مع نجم مانشستر يونايتد السابق الذي حلل وضعية أرسنال بـ "عقلانية" كبيرة ولم يكن مخطئا في وصفه لـ فينغر.

على المدرب الفرنسي أن يحاسب اليوم لاعبيه وعلى رأسهم ثيو والكوت لأن الأخير أكد بما لا يدع مجالا للشك أن سذاجته لم ولن تنته، وستقود أرسنال لموسم آخر دون تحقيق أي لقب مهم.

اعتماد فينغر عشية أمس على والكوت في مركز رأس الحربة، وقد سبق واعتمد عليه في هذا المركز الموسم الماضي، هو اعتراف من المدرب الفرنسي نفسه بحاجته للتعاقد مع مهاجم جديد هذا الصيف، نعم فينغر يعترف ضمنيا بأنه بحاجة لمهاجم جديد لكنه لا يجرؤ على قول ذلك، ولم يظهر حتى الآن أي جدية لتعديل الخلل وكأن الأمر لا يهمه تماما.

ضم مهاجم كبير بات مسألة ضرورية لـ أرسنال الذي يعاني من "عقم هجومي" حقيقي خلال المباريات 4 الأولى، فريقك سجل هدفا واحدا فقط بأقدام لاعبيه سيد فينغر، فيما جاء هدفان عن طريق الخطأ، فماذا تنتظر إذًا؟!

والكوت أكد أنه لا يمكن الاعتماد عليه في مركز رأس الحربة بشكل مستمر، غير قادر على التمركز السليم، ضعيف أمام قوة مدافعي نيوكاسل الذي يعد حسب رأيي صاحب أحد أضعف الدفاعات في إنجلترا، ولا يحسن التحرك داخل الصندوق، وقد أهدر 3 فرص للتسجيل، مرة أخرى الكرة الآن في ملعب فينغر.

*نقلا عن الهداف الجزائرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.