.
.
.
.

غرور الهلال

تركي العواد

نشر في: آخر تحديث:

عانى الهلال خلال الأعوام القليلة الماضية من مشكلتين واضحتين: الأولى عقدة المؤامرة.. شيء يحاك في الليل ضد الهلال.. الاتحاد السعودي ضدنا.. انتصرنا على الاتحاد الآسيوي والحكام وغيرها من الأوهام.. الثانية هي التعالي على الخصوم.. تجربة التعالي شاهدناها في أبشع صورها الموسم الماضي في بطولة آسيا.. خصوصاً عندما وصل الهلال للنهائي.. منتظراً قطف الكؤوس اليانعة.
اليوم نعود لننطلق من نفس المنصة التي انطلقنا منها قبل عام.. المؤامرة والحكام والمراهنات وشغل العصابات.. أمام لخويا تحدث الهلاليون عن التحكيم أكثر من الفوز.. تحدثوا عن المؤامرة المدبرة أكثر من الأهداف الأربعة.. ترسيخ عقدة الحكام "والعالم كله ضدنا" كارثة.. تدل على قلة النضج.. كما أنها ترسخ لفكر كان أبد الدهر بعيداً عن الهلال وهو فكر الأعذار.. ورمي الفشل على أعداء من نسج الخيال.. المشكلة أن الفشل يبقى مسجلاً في التاريخ وتتبخر الأعذار.
التعالي مشكلة أخرى للهلال.. لم تكن موجودة في الهلال.. كان ينتصر وينتصر ويبقى متواضعاً.. لذلك حصد 56 بطولة.. جرب الانتصار وجرب أيضاً الانكسار.. أكثر فريق فاز ببطولات وأكثر فريق خسر بطولات.. وهذا حال الكبار.. من شاهد مباراتي لخويا والفتح يعرف خلل الهلال.. أصبح متعالياً حد الاستهتار.. فمدرب الهلال ينظر بدونية لبقية الفرق.. يلعب بمحور واحد.. الفرج طول المباراة كان محاطاً بثلاثة لاعبين من لخويا.. سجل المساكني وأضاع لويس مارتن.. وكذلك حدث مع كريري أمام الفتح.. سجل إلتون وأضاع جوسيمار ثلاثة أهداف.. لا يلام المدرب.. لم يعان مع الجماهير قبل عام.. لا يعرف أن خسارة آسيا كانت بسبب غرور ريجي وتقليله من الفريق الأسترالي.
دونيس يجهل الطريق الطويل الذي سلكه الهلال قبل عام.. لم يخسر كأس آسيا مع الهلال.. لم يخسر الدوري أربعة أعوام.. لا يعرف أن الاستهتار بالآخر هو طريق الهاوية للهلال.
الهلال في وضع فني ممتاز.. في حالة نفسية رائعة.. ولكني أخاف عليه من الهلال.. أخاف على الهلال من غرور الهلال.. أخاف عليه من كثرة الأحلام والكلام.. ما يحتاج إليه اليوم هو الرجوع للأرض.. حتى لا يرتطم بالواقع بعد فوات الأوان.. يحتاج إلى أن يتذكر الماضي حتى لا يعاد.. إذا بقي المدرب يجرب طرقاً جديدة دون حساب للخصم فسيدفع الثمن في مباراة اللا تعويض.. أتمنى أن يرجع المدرب للواقع ويعطي الفرق الأخرى حقها.. مباراة لخويا القادمة تحتاج إلى الانضباط وقلة الأخطاء الدفاعية.. تحتاج إلى اللعب بجدية لا باستهتار.
عندما تخسر تحتاج إلى الثقة في النفس.. وعندما تفوز تحتاج إلى التواضع والحذر.. لا يسقط الأبطال إلا الغرور.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.