مارفيك.. واستفزاز النجوم

عبدالله الفرج
عبدالله الفرج
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

تعرض الاتحاد السعودي لكرة القدم لانتقادات شديدة متواصلة نظير تعامله السيئ مع ملف المدربين للمنتخب الوطني قبل وبعد إقالة المدير الفني السابق الإسباني لوبيز كارو، وفي حين كان قرار الاستعانة بالروماني كوزمين لفترة مؤقتة سبقت المشاركة في كأس الأمم الآسيوية بأستراليا مفاجئا، ولم يؤتِ ثماره، ظل اتحاد القدم يبحث شهورا عن مدير كفء للجهاز الفني، كان المفترض أن يتوصل باكرا لاسم تدريبي قوي يبدأ مهمته في وقت مناسب، يتابع دوري جميل عن قرب، ويقف على أهم نشاطات دوري الدرجة الأولى؛ يختار لاعبيه بنفسه، ووفق قناعاته هو لا قناعات ومزاج آخرين؛ جعلوا من المنتخب حقل تجارب لأنصاف لاعبين كثير منهم لم يجدوا مكانا في قائمة فرقهم الأساسية بعد أن سيطرت على القوائم المعلنة المجاملات والعلاقات الشخصية.

الهولندي مارفيك اسم جيد حقق نجاحا باهرا مع منتخب بلاده، ولو تم التعاقد معه في وقت باكر لكانت ظروف نجاحه أكثر تهيؤا.

فوز المنتخب الوطني على تيمور الشرقية بسباعية نظيفة في ثاني جولات التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال كأس العالم خطوة معنوية جيدة للجهاز الفني الجديد، جميل أن يبدي مارفيك سعادته بالنتيجة في وقت لم يخفِ فيه عدم رضاه عن الأداء، مثل هذه المباراة ومباراة غدٍ أمام ماليزيا في كوالالمبور المصنفة من المباريات السهلة يمكن أن تقلص فجوة تأخر التعاقد مع الهولندي الذي يعيش أياما هانئة قبل مواجهات العيار الثقيل التي تبدأ بمواجهة الإمارات المنافس الوحيد على قمة لمجموعة.

نجوم المنتخب السعودي اليوم مطالبون بجهود كبيرة، لتغيير النظرة السلبية حول لاعب كرة القدم اليوم؛ يكفي أن عبارة "جيل ضعيف" تتكرر ضدهم مع كل إخفاق في ظل الغياب الطويل عن إحراز كأس الأمم الآسيوية، ومحفل كأس العالم، حتى كأس الخليج العربي التي استضافتها الرياض لم يتمكن "الأخضر" من إحرازها على الرغم من الدعم الجماهيري الذي يجده في كل مناسبة، حتى بات الإحباط مصاحبا لمحبيه، فرأينا الحضور الضعيف أمام تيمور الشرقية في استاد مدينة الملك عبدالله بجدة وهو المكان الأكثر ثقة باستقبال جماهير كبيرة قياسا بما تشهده مباريات الدوري من حضور لافت، ويبدو أن المنتخب السعودي بحاجة لبذل المزيد لإعادة الثقة الجماهيرية، وإن كانت الجماهير مطالبة بأن تشارك في رسم طريق العودة.

الجهاز الفني واللاعبون بحاجة للدعم الإداري والمعنوي، نجوم المنتخب يخلعون عباءة الأندية فور انضمامهم للمعسكرات، ولا يفكرون سوى ب"الأخضر" لكن هناك من يسعى لإقحام صراعات الأندية، هناك من يتفاخر باستفزاز النجوم، يطلب التصوير معه بخجل، ثم بكل بجاحة يطلق عبارة مستفزة طامحا في نشر الفيديو بمواقع التواصل الاجتماعي، وما ذكره المهاجم نايف هزازي من تعرضه لعبارات جارحة لشخصه وأسرته في معسكر ماليزيا يجعلنا نطالب بحماية النجوم من المتطفلين، في وقت ندعو فيه نجومنا للحفاظ على هدوئهم، وعدم الاستسلم للاستفزازات، والتعاطف الكبير الذي وجده هزازي سببه ردة فعله المنطقية من دون الإساءة لمشجع اعتذر على ما بدر منه كما ذكر بيان إدارة المنتخب.

*نقلا عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.