.
.
.
.

شجاعة أغيري

مشعل القحطاني

نشر في: آخر تحديث:

استمتعنا في الأسبوع الثالث من الدوري بلقاء ديربي أبوظبي الذي جمع الجزيرة مع الوحدة وكانت الغلبة فيه لفخر أبوظبي بتسديدة سريعة كالبرق نفذها مطر، وفي الأمس تابعنا لقاء الكلاسيكو الأشهر في الدولة الذي استطاع فيه الوحدة التغلب على العين الطامح للصدارة، وفي كلتا المباراتين تجد أن فريق الوحدة حديث الشارع الرياضي عبر غرابة ما يقدمون، لكن «عيديتهم» لجماهيرهم الوفية كانت من أغلى الهدايا، خصوصاً في هذا التوقيت الذي لم يعد فيه باستطاعة محبي العنابي الصبر أكثر.
وضعت جماهير الوحدة فريقها في مقدمة الفرق المرشحة لنيل الدوري هذا الموسم بحضورها الكثيف ومساندتها المميزة لذلك فالفضل يعود لها في تألق الفريق أمام غريمه التقليدي العين، وستستمر في ذلك إذا ما وجدت من اللاعبين الحرص وتحمل المسؤولية وتقديم كل ما لديهم من أجل فريق يستحق أن يكون في المقدمة دوماً، ولا أنسى المكسيكي أغيري الذي كان شجاعاً بالتشكيلة التي بدأ بها المباراة وبطريقة اللعب كذلك لكن رجاله لم يخذلوه وكانوا في الموعد كما أراد.
دائماً تكون هذه النوعية من المباريات ذات تأثير كبير في الفائز والخاسر، وسنرى ما الذي سيجنيه الوحدة من هذا الفوز المعنوي المهم، وفي المقابل كيف سينهض الزعيم من هذه الهزة التي ربما ستحرك أكثر من ساكن، خصوصاً أنها أتت قبل فترة التوقف.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.