.
.
.
.

إثارة دبا والوحدة

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

من المفاجآت النادرة جداً فوز دبا الفجيرة على الجزيرة بالأربعة في الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي، وهي صاعقة مدوّية لا تحدث إلا في مباريات الكؤوس خروج المغلوب وبطريقة استثنائية، ولذا فهي من أندر نوادر الكرة في الدوريات، ولكنها مثيرة ومفيدة وتعطي إيجابيات للدوري الإماراتي.
والأكيد أنها ضربة موجعة لفخر أبوظبي الطامع في اللقب بنجوم ومدرب على مستوى كبير من الإمكانات، ولكنه والحق يقال يعاني خللاً في عمق المنطقة بين المدافعين والمحور والحارس، وهذا ما حدث في الشوط الثاني من الديربي أمام الوحدة وتابعته في الملعب، حيث عادل الوحدة النتيجة 2 ـ 2 قبل أن يخطف ياسر مطر هدفاً مميتاً في آخر ثانية، وبالتالي على براغا وإدارة النادي مراجعة الحسابات.
أما الأكثر إثارة فكان بطلها الوحدة الذي قهر ضيفه البطل العين 2 ـ 1 بسيناريو صاخب مثبتاً تطوره على غرار الشوط الثاني أمام الجزيرة.
وأكدت هذه المباراة حضور هدافه القوي سيباستيان تيغالي بهدفي فريقه، لكن قائده المخضرم إسماعيل مطر تعرض للطرد آخر دقيقة وهو الذي لعب بديلاً، والأهم في هذا اللقاء ارتفاع مستوى التنافس البطولي وتنامي التحدي بين المتنافسين بما يعزز دواعي المتابعة لدوري الخليج العربي الذي يؤكد جولة عن أخرى أنه أكثر سخونة عن العام الماضي.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.