ماذا يريدون من الزعيم..؟

علي القعيمي
علي القعيمي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

.. ما زالت لجان الاتحاد الآسيوي غير الحيادية تمارس استفزازاتها ضد فريق الهلال، وتجاوزت مرحلة الاستفزاز لتصل مؤخرا لمرحلة التحدي المعلن والمكشوف، وربما يحدث ذلك بتوصيات ممن غاب عنهم ضمير العدالة والإنصاف، بعد أن سلب الاتحاد الآسيوي البطولة الماضية من الهلال عبر عميليه التحكميين الياباني والإيراني عادت تلك المحاولات من جديد لتظهر أمام فريق لخويا في الرياض وأخيرا أمام فريق النادي الأهلي الإماراتي في الرياض أيضا.

وكانت قد سبقت تلك الكوارث التحكيمية في الموسم الماضي والحالي كوارث يندى لها الجبين في الكثير من المواسم السابقة، هذا على الصعيد التحكيمي، أما على صعيد العقوبات فحدث ولا حرج ومنها على سبيل المثال حرمان جماهير الهلال من دعم فريقها لأسباب وهمية، وقرار إيقاف لاعب قبل المباراة بيوم واحد، وحدث هذا فقط خلال شهر واحد تقريبا.

وقد يقول قائل إن الإعلام يلتمس الأعذار لفريق الهلال في حالة -لا قدر الله- خروجه من المسابقة الآسيوية، فيكون الرد سهلا وبسيطا، نحن كرجال إعلام سندافع عن حقوق المنتخبات والفرق السعودية والهلال واحد منهم، وبكل تأكيد نحن لن نطالب إطلاقا بالمجاملة والدفع وتسهيل الأمور، كل ما نطالب به فقط العدالة والحياد وتحكيم الضمير. الحيادية تقول عندما تحرم جماهير الهلال من دعم فريقها يجب أن تحرم الجماهير الإيرانية (الباسيج) من دخول الملاعب نهائيا، وليس من الدعم فقط، فهي ترفع شعارات سياسية وعرقية ودينية وهي شعارات محرمة من الفيفا. الحيادية تقول عندما يصدر قرار لإيقاف أي لاعب لا يعلن قبل مباراة فريقه بساعات. الحيادية تقول عندما يتم تكليف حكم لإدارة مباراة يجب أن يتصف ذلك الحكم بالحيادية نفسها.

.. الحديث عن استفزازات الاتحاد الآسيوي لفريق الهلال لن تؤثر عليه، فالجميع يدعم الفريق ويقف معه كآخر فريق سعودي متواجد في البطولة، الكل يدعم الفريق كل فيما يخصه، فاللاعب لا علاقة له بما يحدث خارج الملعب وعمله فقط خلال الدقائق التسعين يقاتل على الكرة ويركز على تنفيذ الخطة ويستثمر الفرص ويدافع ببسالة عن مرمى فريقه، والجهازان الفني الإداري عملهما تهيئة الفريق نفسيا وفنيا والاستفادة من قدرات اللاعبين وتسخيرها لمصلحة الفريق والفطنة والذكاء في عملية وضع التشكيل وعملية التغييرات ورسم المنهجية الفنية المناسبة لكل مباراة ولكل فريق، وإدارة النادي مسؤولة عن الدفاع عن حقوق الفريق بشكل رسمي من خلال المخاطبات الرسمية والمطالبة بالعدالة، والجماهير مطالبة بالحضور والدعم والمؤازرة خلال المباريات، أما الإعلام الرياضي فالأمانة تحتم عليه كشف الدسائس التي تحاك للهلال ولغيره في أروقة ذلك الاتحاد.

قبل الوداع..

.. تحدث إعلام الضد عن ركلة الجزاء المشروعة التي حصل عليها الهلال أمام الأهلي الإماراتي بل إن البعض استهجنها وسخر منها وكأنه يريد أن يقلب موازين العدالة ويعكس حقائق الحياد ويقتل الضمير الحي، ومن سار خلف ذلك يهدف إلى تحقيق واحد من أمرين: الأمر الأول أنه لا يفرق بين محيط قاعدة الكرة وقمتها وبين محيط الكرة من منتصفها، والأمر الثاني يريد أن يزعم أن حكام آسيا يجاملون الهلال وهذه هي الطامة الكبرى وذر الرمال في العيون.

*نقلا عن الجزيرة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.