.
.
.
.

قمة الاستفزاز

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

إذا ثبت بالفعل صحة الأخبار المتواترة التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام في اليومين الماضيين والتي تفيد بأن الاتحاد الآسيوي أسند مهمة إدارة المباراة المصيرية التي ستجمع بين الأهلي والهلال في إياب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا إلى طاقم تحكيم إيراني، إذا صحت تلك المعلومات فإننا لا نملك إلا أن نصف ذلك بقمة الاستفزاز من جانب لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي، وهو الأمر الذي رفضته إدارة نادي الهلال بشدة، وبلغ الأمر لدرجة التلويح بالانسحاب من البطولة، في الوقت الذي أشارت فيه إدارة الأهلي إلى أنها لا تستطيع التعليق على الموضوع، لكونها لم تتسلم من الاتحاد الآسيوي حتى الساعة هوية وأسماء الحكام الذين سيديرون مباراة الحسم الآسيوي.
وعلى الرغم من أن مثل تلك الأخبار لا تأتي جزافاً، بل هي مقدمة لما هو آت، فإننا نعتقد أن ذلك الموقف من جانب الاتحاد القاري من شأنه أن يسحب كثيراً من رصيد الاتحاد الآسيوي الذي بدأ يحيد عن الطريق الصواب، بدليل ذلك التوجه باختيار طاقم تحكيم إيراني لإدارة المباراة المهمة، وعندما يتعمد الاتحاد فعل ذلك وسط الأوضاع المتوترة في المنطقة، فإن ذلك يمثل قمة التخبط والاستفزاز بالنسبة لنا بوصفنا خليجيين، فهل نقبل بذلك.
كلمة أخيرة
يجب أن تكون لنا مواقف قوية أمام من يحاول استغلال الظروف لأهداف غير رياضية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.